وكالة صحفي للأنباء


الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
الخارطة السياسية : اترارزة 3

مقال خمس نجوم
مساهمة في نقاش المسألة العقارية
 
 

دليل المواقع


- قرآننا

- المصحف الشريف

- مخطوطات

- التلفزة الموريتانية

- مسابقات

- المرصه للإعلانات والتسويق

- مدونة التاسفرة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- الساحة

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- الطوارئ

- آتلانتيك ميديا

- تقدم

- السفير

- السراج

- فرصة

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- صحفي

- أنباء

- أنتالفه

- ونا

- شِ إلوح أفش

- وكالة المستقبل

- المشاهد

- الدلفين برس

- الوطن

- الرائد

- انواذيبو اليوم

- الرأي المستنير

- الحصاد

- المحيط نت

- جريدة اشطاري

- البداية


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    غوص في استفهامات الأديب العلامة امحمد ولد أحمد يوره

    الأربعاء 5 كانون الثاني (يناير) 2011 إضافة: (ولد العتيق)

    تعتبر نقاط الاستفهام عنصرا مهما في بناء معنى بعض قصائد امحمد ولد أحمد يوره، خاصة اللهجية منها. فهو يوظف التساؤلات للتأكيد وللتنبيه وللإسترسال الشكلي.

    وقد يطرح ولد أحمد يوره أسئلته على الحجر أو المدر، كما يسائل الوديان والتلال، بل وحتى البرق والنسيم والبهم. وتارة نجده يسائل نفسه. ففي طلعة "السبخه" تتحول تساؤلات ولد أحمد يوره إلى محاكمة ذاتية وجدانية عميقة:

    اعْلاَشْ انْعُودْ افْـ مَوْضَعْ كَادْ++ فِيــهْ إِجِينِ زرْكْ التّفْكَادْ؟

    سؤال جلي يطرحه الشاعر على نفسه في صيغة اللوم: "لماذا أجد نفسي في مكان يستطيع معه رمي الذكرى أن يصلني؟ أي: لماذا أكون في مرمى الذكريات؟".. رغم ذلك فوحده الشاعر يعرف السبب، لكنه لا يتوقف عند هذا السؤال التأنيبي، بل يسرع إلى تعزيزه بسؤالين عميقين:

    واعْلاَشْ انْرَ دَارْ الْعَـــرَّادْ++ يَامسْ فَوْكْ السَّبْخَ؟ واعْلاَشْ

    إِرَكَّبْلِ بِيرْ الْجَــــــوَّادْ ++ الْيُومْ أُ بِيـرْ أَرَاشْ أَرَاشْ؟

    هنا تتعمق مقاضاة الشاعر لنفسه فيتساءل قائلا: "لماذا أعثر في السبخة – يوم أمس- على ربع للمعشوقة؟ ولماذا –اليوم- يعرض عليّ النوءُ صورا لبئر الجواد وأخرى لبئر أراش؟".

    ثم يتساءل الشاعر (طالبا من نفسه تقديم إيضاحات أكثر):

    واعْلاَشْ امَّلِّ ذُ لَـــــيَّامْ++ أَيَّامْ الْكَتْمَ وَ رَشْـــرَاشْ

    نشَّوْشْ سَاحـلْ تنْدَكْــعَامْ ++ وَانَ مَانِ حجْ التّشْــوَاشْ؟

    هنا يجلد الشاعر نفسه أكثر معذبا إياها بآخر ما في جعبته من تساؤلات، قائلا: "ولماذا أيضا، وفي هذه الأيام بالذات حيث الظلمة والطل، اشتاق لغربي تندكعام، رغم عدم أهليتي للشوق؟".

    كذلك نجد الشاعر في طلعة "واد احنينه" يسائل نفسه وخله الذي اقتطعه من نفسه قائلا:

    اشـْمَشـَّانَ واشْكَعَّدْنَ== آنَ وانتَ هُونْ أُحَدْنَ

    يَـ العَكْلْ افـ دارْ اعْلَ مدْنَ== كبلتْ ساحلْ وادْ احْنيْنَ؟

    يطرح الشاعر على نفسه وعلى خله (وهو ليس إلا جزء مبطنا من نفسه) سؤالا غريبا قد لا يفهمه غير المعذب بالوجد: يقول: "لماذا نذهب ولماذا لا نذهب، أنا وأنت يا فؤاد، وحدنا هنا في ربع دارس جنوب غربي واد احنينه؟".

    ثم يعلل لخله سؤاله الغريب بقوله:

    كانْ اكْعَدْنَ فيهَ ضعنَ== أُ كانْ امْشَيْنَ عنهَ شيْنَ

    ما فتْ آنَ وانتَ لثنيْنْ== يـ العكْلْ ابْكَيْنَ واشْكَيْنَ

    واتمَثنـَيْنَ فـ الدارْ إليْنْ== من حق الدارْ اتنجَّيْنَ

    مبرر واضح لمثل هذه التساؤلات المحرجة؛ فهو يقول "إذا لم نذهب (أي إذا بقينا في الدار) فذلك هو الضياع، وإذا ذهبنا فذلك هو العار خاصة إذا تم ذلك قبل أن نبكي ونشتكي ونتمشى لهوا في جنباتها إلى أن نؤدي ما لها من حق علينا.

    تنبيه:

    - "أراش"، في الطلعه الأولى، ظاهرة مناخية نادرة تتمثل في رفع المزن أو النوء، إذا كانت أو كان مسطحا تماما وبمساعدة من انكسار الأشعة، لصور ما تحتهما سواء كان قرية أو حيوانا. وقد تـُرى تلك الصور من عشرات الكيلومترات.


    نقلا عن موقع التيسير الثقافي


    فرصة في فرصة
    سجال فقهي حول تطويل الصلاة وتخفيفها
     

     

    مساهمة في نقاش المسألة العقارية

    د.هارون ولد عَمَّار ولد إديقبي


    Mauritanie : un trésor au cœur des dunes

    Le Figaro


    أوضاعنا الراهنة والسيناريوهات المحتملة

    محمد المختار ولد محمد فال


    سيرة إصلاح التعليم في موريتانيا 1999-2015 قراءة في الإخفاق والنجاح

    محمد سيد أحمد


    كلما فكرت أن أعتزل السلطة ينهاني ضميري

    السيرة الذاتية لسياف - نزار قباني - فيديو


    منطقة الغرس ..!

    باب الدّينْ (الدَّلاهْ) ولد النّ بوي


    A Addis-Abeba, le siège de l’Union africaine espionné par Pékin

    LE MONDE


    ! Que d’injustice

    El Wely Sidi Haiba


    الغاز: نعمة أم نقمة؟

    موسى فال


    الشيخ ولد بايه .. مشروع رئيس وصديق آخر (*)

    سيد أحمد ولد باب