وكالة صحفي للأنباء


الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
أم سى أه تنتهج سياسة إسرائيلية في لمسيحة .. والحكومة الموريتانية ضعيفة

مقال خمس نجوم
الخارطة السياسية لمدينة نواذيبو (تحقيق استقصائي وكالة صحفي للأنباء)
 
 

دليل المواقع


- قرآننا

- المصحف الشريف

- مخطوطات

- التلفزة الموريتانية

- مسابقات

- المرصه للإعلانات والتسويق

- مدونة التاسفرة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- الساحة

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- الطوارئ

- آتلانتيك ميديا

- تقدم

- السفير

- السراج

- فرصة

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- صحفي

- أنباء

- أنتالفه

- ونا

- شِ إلوح أفش

- وكالة المستقبل

- المشاهد

- الدلفين برس

- الوطن

- الرائد

- انواذيبو اليوم

- الرأي المستنير

- الحصاد

- المحيط نت

- جريدة اشطاري

- أنفاس

- البداية


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    مولد الهادي ضياء

    عثمان جدو

    الأربعاء 7 كانون الأول (ديسمبر) 2016

    لمَّا ولد المصطفى -صلى الله عليه وسلم- كانت البشرية تعيش في ظلام دامس؛ يسود فيها منطق العنف والقهر والاستحواذ وعبادة الشهوات والمتاجرة بالبشر حتى وإن كانوا أمهات أو اخوات..

    كان الفقير -من غير العرب غالبا- يبيع أبناءه كي يحصل على ما يسد به خلة أو يجسد طقوسا توارثها عن منهج أو ملة..!

    وكانت قبائل العرب تحتكم إلى منظق القوة والأحلاف والتحزبات بانتهاج منهج الإغارة والأسر والخطف والبيع والرهن.. وكان ديدن الجميع قطع الرحم وغدر المؤتمِن وبيعه أو التزود بماله، فالعهد لايصان ومن كانت له شهامة ونبل ضُربت به الأمثال!!

    إن هذه العقيدة الوثنية والمعاملات البهيمية؛ التي كانت تعتمد بالأساس على أكل القوي للضعيف وعبادة الأصنام وقطع الأرحام وأكل الميتة وجمع الأموال من عرض البنات والأخوات والأمهات، أو وأدهم في حالات يدعي فيها أصحابها حماية الشرف -وهما- بقتل الصغيرات المسكينات كي لا يكونوا عليهم عالة في المستقبل وإن كتب لإحداهن العيش والنجاة من الدفن حية؛ فإن أسلوب التعامل معها سيكون على أساس أنها من سقط المتاع تباع وتشترى وتلازمها اللعنة أينما حلت وارتحلت وينظر إليها على أنها شيطان وأنها هي سبب البلايا والفتن..!؟

    لم يكن الفجور في مجال المحذور وكانت الخمر إكسير مجالس الأنس مع مايرافق شربها من سفور وفجور وضياع للأخلاق والقيم؛

    لقد كتبت النهاية لكل تلك المسلكيات السيئة عند مبعث خير البرية-صلى الله عليه وسلم- حينما أرسى دعائم الفطرة السليمة بهدايته للبشرية ونشره للعدالة وتخليصه للشعوب من عبادة الحجارة والأوهام، وإرشادهم إلى عبادة خالق الأنام، فكان للنساء والعبيد المستضعغين محررا، ولكل البشر مساويا، مجسدا قول الحق -جلّ وعلا: (إن أكرمكم عند الله أتقاكم)؛

    إن مما لا شك فيه أن الظلم والقهر والجهل والضلال والتفاوت الطبقي كلها مصطلحات كانت متحكمة في قاموس الحياة اليومية-قبل مجيئ الإسلام- لكنها اختفت بعد مقدم خير الأنام-عليه الصلاة والسلام- حيث نشر العدالة بإعطائه لكل ذي حق حقه، فصقل بذلك النفوس من الأحقاد والأدران، وهدى من الضلالة، فخلّص من أوضار وشقاء دار الفناء، ومن نار وعذاب دار البقاء، ونشر الأخلاق الفاضلة، فرسم الطريق القويم لتعايش البشر وزينهم بحب احترامهم للآخر وصرفهم عن الحياة البهيمية التي تتحكم فيها مطاردة الشهوات والارتهان للملذات والنزوات إلى الحياة النعيمية السرمدية الدائمة الأبدية، فصلى عليه الله وعلى من به أو إليه اهتدى بهداه.



    المهام الأصلية للجيش والمخابرات في خبر كان!


    Présidentielle: "il y aura des choix à faire"


    Economie Comment Tunisie Télécom a tué Mattel en Mauritanie


    Incertitudes autour de la présidence en Gambie


    مُكتشف ولد بدر الدين يحكي قصة اكتشافه له سنة 1958م بريف لبراكنة


    الشيخ حماه الله في المذرذرة


    Crise en Gambie: la Cédéao se laisse encore 4 jours pour trouver une solution


    متي يصدر قانون ينظم التداوي بالأعشاب والرقية الشرعية


    أصغر عمدة في موريتانيا.. نموذج شبابي واعد -فرانس 24


    نحن نعيش اخر الزمان و قرب نهاية العالم (( و أقترب الوعد الحق ))


    Trump dénonce de "fausses informations" le liant à Moscou AFP Jérôme CARTILLIER avec Ivan COURONNE à Washington AFP12 janvier (...)


    من سكان قرية "عين أهل الطائع المتضررين" إلى من يهمه الأمر


    باريس مباشر – وجها لوجه – المعارضة تتهم السلطة بالتأثير على اصوات النواب


    التعدد ليس سنة


    كلام في السياسة مع الأمين العام لإتحاد قوى التقدم ذ. محمد المصطفى ولد بدر الدين


    LA MAURITANIE PEUT S’ENTENDRE À LA FOIS AVEC LE MAROC ET L’ALGÉRIE


    حتى لا يتفكك المنتدى في لحظة سياسية حرجة!


    تعليق د, محمد البرناوي على كتاب الدكتور أحمدكوري ولد محمادي : "الرواية الشنقيطية من الألفية والشواهد النحوية" الاثنين 9-01-2017


    الجزيرة هذا الصباح – جولة في شارع الاربعين عالماً بوادان مع بابا ولد حرمة


    هل نحن "الأصفياء" و غيرنا "المسخرون"؟


    الشيخ الرضى يدعو أحبابه إلى تجنب مدحه والثناء عليه والدعاية له


    إلى النائب الخليل ولد الطيب


    مداخلات النواب في جلسة نقاس البرنامج الحكومي 2016/2017


    ركود "المانعين" تصريف الثقافة


    بيان مؤتمر أهل باركَلل الموجودين في المغرب العربي وعبر العالم



     
    فرصة في فرصة
    أسماء الله الحسنى الأحد " 1 "
     

     

    المهام الأصلية للجيش والمخابرات في خبر كان!

    عبد الفتاح ولد اعبيدن


    Présidentielle: "il y aura des choix à faire"

    juge Ayrault


    Economie Comment Tunisie Télécom a tué Mattel en Mauritanie



    Incertitudes autour de la présidence en Gambie



    مُكتشف ولد بدر الدين يحكي قصة اكتشافه له سنة 1958م بريف لبراكنة



    الشيخ حماه الله في المذرذرة



    Crise en Gambie: la Cédéao se laisse encore 4 jours pour trouver une solution



    متي يصدر قانون ينظم التداوي بالأعشاب والرقية الشرعية

    السالك ولد محمد موسى


    أصغر عمدة في موريتانيا.. نموذج شبابي واعد -فرانس 24



    نحن نعيش اخر الزمان و قرب نهاية العالم (( و أقترب الوعد الحق ))