إدارة حملة تواصل لانتخابات 2013

are there any totally free dating sites for interracial relationships بيان

see this في إطار سعي الاتحاد من أجل الجمهورية للتستر على عجزه وفشله في بناء هياكل حزبية، وقواعد حقيقية، غير تلك التي تقوم عليها الدولة، ورغم إفراطه في استغلال السلطة والمال والجاه إلا أنه فشل في احتواء من يحسبون عليه من أطر وموظفين كبار و نافذين، وللفت النظر عن الأفواج التي انتظمت في طوابير المغاضبين و المغادرين للحزب ،عاد الاتحاد كعادته إلى مغالطة الرأي العام، مدعيا في بيان أصدره أن مجموعة من المترشحين على قائمة تواصل في بلدية الخط بمقاطعة المذرذرة قد انسحبت من تواصل والتحقت بصفوفه.

وبعد أن أصدرت المجموعة بيانا نفت فيه صحة ما قيل عنها وأكدت قناعتها بحزب تواصل واستنكارها الشديد لما كتب باسمها من طرف هذا الحزب.

فإننا في تواصل إذ نستنكر هذا التصرف وهذه الأساليب والسياسات المتبعة من طرف الاتحاد من اجل الجمهورية، لنسجل ما يلي:

1- مسؤولية الاتحاد من أجل الجمهورية عن الأزمات الحقيقية التي تتخبط فيها البلاد

2- التماهي الواضح بين الحزب و الإدارة وكل مكونات أجهزة الدولة

3- عدم احترام الاتحاد من اجل الجمهورية للحريات الفردية و الجماعية للمواطنين ، باستخدامه لكل أشكال الترغيب والترهيب للتأثير على اختيارات المواطن.

4- أن الاتحاد من أجل الجمهورية في الوقت الذي يزعم ويفتخر بأنه من سن قانون منع الترحال السياسي، يناقض نفسه ويتعمد الدوس على القانون من خلال بيانه الذي أثنى وشجّع على الترحال السياسي وبشكل سافر.

الناطق الرسمي باسم الحملة