مقتل شاب برصاص الجيش الموريتاني في مقاطعة امبان

أكدت مصادر عائلية في مدينة أمبان ل”موقع تگنت” أن الشخص الذي قتله الجيش الوطني ليل الخميس/ الجمعة كان يعمل على عربة لنقل البضاعة عبر نهر السنغال.

وأكدت المصادر أن المعني عباس جالو وهو من مواليد 1983 بمدينة أمبان، قتل أثناء رحلة بين موريتانيا والسنغال على متن عربته وبرفقة متسلليْن، وقد فر أحدهما، فيما اعتقل الآخر.

ولم يصدر الجيش الوطني حتى الآن أي توضيحات حول الحادث، الذي يأتي في وقت تشهد فيه الحدود نشاطا مكثفا لمنع دخول المتسللين.


الأخبار (نواكشوط) – اتهم سكان قرية تابعة لمقاطعة امبان بولاية البراكنه قوات الجيش الموجودة على الحدود بقتل شاب من السكان عبر إطلاق الرصاص عليه البارحة.

وقال السكان إن الشاب “عباس 35 سنة”، قتل عبر إطلاق النار عليه بشكل مباشر البارحة، بعد الاشتباه في محاولته مساعدة متسللين عبر الحدود.

فيما قال عمدة المدينة الحسن سك ردا على سؤال من الأخبار حول ملابسات القضية: “هذا اليوم ليس جيدا. نحن نعمل الآن على تجهيز جنازته، لقد قتل البارحة بالرصاص”.

ولم يصدر الجيش أي توضيح حول الحادث.


مراسلون – أفادت مصادر أهلية أن إحدى وحدات الجيش المرابطة على الحدود في مقاطعة “امبان” بولاية لبراكنه أطلقت النار البارحة على أشخاص بعد الاشتباه في محاولتهم التسلل عبر الحدود النهرية.

وأفادت المصادر أن أحد الأشخاص المنحدرين من المقاطعة توفي نتيجة إصابته بالرصاص.

ويتوقع أن يقدم الجيش الموريتاني روايته الرسمية للحادثة لاحقا.