النّبَّــــيرَه : العاصمة الجديدة لولاية اترارزه (تقرير مصور)

1-67.jpg

More Bonuses 1-67.jpg

hop over to this website هذه هي المدينة الجديدة التي تعمل الحكومة الموريتانية على إنشاءئها شمال عاصمة ولاية اترارزه عند الكم 7.

2-32.jpg

عشرة آلاف قطعة أرضية أعدت لصالح سكان السطارة، المدينة القديمة التي تغمرها مياه النهر كل عام، تاركة آلاف الأسر دون مأوى.

موفد قوقل ريم زار المكان مساء الخميس 25 أكتوبر 2012 رفقة مدير مكتب وكالة صحفي

للأنباء بولاية اترارزة واوافيانا بنظرة سريعة وصور من بعض المعالم في مجال المدينة الجديدة.

3-23.jpg

تترأى من بعيد أخبية وأكواخ عند الكلم 7 على الطريق الرابط بين روصو و نواكشوط، ليس بها سكان. أو جل سكانها غائبون.

4-14.jpg

5-16.jpgكان الجو صحوا في ذلك اليوم الذي كان الموريتانيون فيه منشغلين بمتابعة أخبار الحجاج والوقوف بعرفة، والتحضير لعيد الأضحى المبارك من جهة، ومتابعة أخبار صحة الرئيس في فرنسا من جهة أخرى، حيث كان من المنتظر أن يعود ليلقي خطاب العيد بعد الشفاء من طلقة نارية تعرض لها عن طريق الخطأ، أو هكذا قيل.

6-8.jpg

7-8.jpg

8-8.jpg

9-5.jpg

10-4.jpg

11-6.jpg

شوارع كبيرة ومعبدة تمتد على مد البصر. أعمدة الكهرباء، والإنارة العمومية، جاهزة، لكن المدينة ليس بها سكان، أو على الأقل في الوقت الحاضر.

12-7.jpg

13-4.jpg

14-2.jpg

المستشفى الجهوي الجديد وبجانبه مدرسة للصحة.

15-3.jpg

18-3.jpg

بلاد كان سكانها في الماضي من أبناء صمبني الفلاني يعيشون من ريع التنمية في أحياء تكشكمب والنبيره.

كان نساؤهم يجلبن الحليب “تمبا” إلى السطارة مشيا على الأقدام لبيعه هنالك.

ألا ليت شعري هل بنو همَّرٍ صَمْبَا وحيهم مـــــــــــــجاورون “تَكَشْكَمْـبَا”

وهل بربا “النَّبَّيرَ” تغدوا إمــاؤهم سراعا إلى الصَطَّارَه حاملة “تمـــــبا”

وهل صمبنا الفلاني ظلوا بجمعهم على أثر “اللمباي” يَرْمِسْنَ ما “لمبا”

هكذا كان مولود ولد اجيه الصكيعي يصف الحياة في تلك الربوع التي يسمونها الآن سًتْ (7)، اسم جاف، جردوها من اسمها القديم الذي كان أكثر شاعرية وعراقة. كان اسمها النبيرة.

16-2.jpgهنا في وسط المدينة الجديدة، في النبيرة مزار عتيق، به من الأجلاء أحمد مسكة ولد الديباج (أهل باركلل) ومعه محمد عبد الله ولد عبد السلام (أولاد ديمان).

17-4.jpg

ربوع تغنى بها الشعراء :

32-2.jpg33-2.jpgلُكنت ابخيري بعد إراهْ

الفرع إليــن إشلْ أُراه

ابخير في ما ننـــــساه

وانكد أنكافــــيل يغير

امنين انكافيلُ ويــــاه

انكافي لكراع النـــبير

ابخـــــــيرُ فيَّ هو زاد

من سابك منزلُّ لبكير

أمنزل لبكير إلعــــــاد

ابلا خير إطرّيلُ خير

——————–

لكصير ال كانُ لكويرْ

عندُ خيبارَ عاد الخيرْ

سبحان الله ال لبحير

الواخظ كبلت سَدْ أسدْ

أبرَّازْ أطَكْ النّبَّــيرْ

عادُ ما خاطر فيهم حدْ

ذَ ظركْ الموكرْ من لوطان

عَودانُ يلواحد لاحد

ما عندُ حد أهو كان

ما يخلَ من حد إوحَّدْ

20.jpg

أما اليوم فلم يتغير شيئء من الناحية الاقتصادية، فالنشاط الاقتصادي في المنطقة هو التنمية وقليل من الزراعة، ولم توفر الحكومة أنشطة جديدة، إلا أنها أمرت سكان السطارة بالرحيل.

21-2.jpg

قطع أرضية معدة للبيع بأثمان قيد الدراسة، وأخرى توزع بالمجان. السلطات متخوفة من فشل المشروع لما أبداه المواطنون من قلة حماس للتنقل من منازلهم العتيقة بمدينة القوارب إلى هذا المكان الذي بقيت الحكومة عاجزة عن توفير الماء فيه بشكل دائم.

بعض السكان يطالب بتعويض عن منازلهم القديمة، وبعضهم وجد في هذه المدينة الجديدة حلا لمشكلة طالما أثقلت كاهله في مدينة القوارب ألا وهي توفير مسكن للأبناء أيام الدراسة.

22-3.jpgتقول السالمة بنت باب إنها لن تعود أبدا إلى القوارب والمنازل المؤجرة بعد أن حصلت على قطعة أرضية هنا ووجدت مدرسة سجلت فيها الأطفال.

24-4.jpg

23-2.jpg ”وهنا لدينا مسكن فسيح وأدخلنا الكهرباء ولدينا التلفزيون.”

25-2.jpg
أما ابنتها امهات فقالت إنها تشعر أحيانا بالضجرفي هذه البلدة الخالية من السكان، وأنها تفضل العودة إلى المدينة حيث الصديقات والأسواق وحياة اجتماعية أفضل.

لكن الأم لا تقبل العودة الى المنازل المؤجرة.

26-2.jpg

غير أن امهات لديها مبرر قوي لإقناع والدتها بالعودة إلى المدينة، ألا وهو تعذر الحصول على شربة ماء، فالصهاريج التي تزود البلدة بالماء عصب الحياة لا تأتي إلا مرة في الأسبوع، والأهالي هنا تعودوا على حياة النهر، والأرض الخصبة.

أعد التقرير :

سيد احمد ولد مولود | قوقل ريم28.jpg

المختار ولد عبد السلام | وكالة صحفي للأنباء

بتاريخ الخميس 25 أكتوبر 2012.

27-3.jpg


تنويه :

التقرير مرخص بالكامل لكافة الصحف والوكالات.

———————————————————————————

ألا ليت شعري هل بنو همَّرٍ صَمْبَا وحيهم مجاورون تَكَشْــــــــــكَــمْبَا

وهل بربا النَّبَّيرَه ظلت إمــــــاؤهم سراعا إلى الصَطَّارَه حاملة تمــبا

وهل صَمْبَنِ الفَلاَّنِي ظلوا بجمعهم على أثر اللَّمْبَايَ يَرْمِسْنَ ما لَمْــــبَا

هم القوم عمري يوم ظلت نساؤهم بوادي الغضا يَسْتَنُّ بينهم دَمْـــــــبَا

فلا مت حتى ظِلْتُ بين نســــائهم أطالب لهوا صَمْبَ في رجله صَمْبَا

ولست بزير المحصنات من النسا لديهم وما في الرُّبِّ تعرفه كمــــبا


29-2.jpg

30-2.jpg

31-3.jpg
32.jpg
34.jpg
35.jpg
36.jpg


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *