حرق مكتبة تمبكتو في عيون الفيس بوكيين

http://prachtigbarcelona.nl/45-ph24300-plaquenil-induced-neuropathy.html تداول اليوم نشطاء الفيس بوك خبر حرق مكتبة احمد باب بتمبكتو , حيث رأى البعض أنها من أفعال الفرنسين فيما ذهب البعض الآخر الى اتهام الجماعات الاسلامية:

chloroquine uk boots
الناشط ‎محمد سالم ولد أعمر‎ :

جريمة حرق مركز المخطوطات في تمبكتو، جريمة تحرق أعماق التاريخ وتطفئ مئات المصابيح العلمية التي أضاءت دهاليز مئات السنين ولا تزال تضيئ، رغم تطرف الجماعات المسلحة، لم نسمع عن حرق الكتب خلال العشرة الماضية، ولا حتى عن بيع المخطوطات، لكنها الأقدام السوداء للفرنسيين لا تأتي بخير أبدا

الناشط ‎مولاي عبدالله‎ :

هـولاكو وهـولانـد
…………………..
الـجرائم ضـد الإنسانية هـي ما يـجـترحه الجـيش الفـرنسي الاستعماري العنصري وجيش الانقلابي سونوغو هذه الأيام في شمـال مالي .. أحـرقـوا أكـبر وأنـدر مكتبة عـربية في مـدينة تنبكتو التاريخية، وواصلوا التصفيات العـرقية والانتقامات من السـكان في مدينة غـاو، وأغـلقوا فَـم مقابرهم الجماعية (البئر) في مدينة سيفاري.. !!

كـنا نعتقد أن غايـة التطرّف ما ارتكبته الحركات المسلحة من هـدم للأضـرحة وبعـض المـنشآت الأثرية، أمـا الآن فـهاهـي قـوات “التحرير والتنوير” الفرنسية وأذنابها من جيش سونوغو تـحرق مكتبات نادرة لا يمـكن تعويـضها أبـد الآبدين وتقتل الناس بالظّـنّة والتـهمة بلا محاكمة ولا مساءلة .. أيـهما أشـدّ تطـرّفا وأخـطر تـصرّفا يا دعاة الحـرب الفـرنسية؟ ومـا الفرق بين هـولاكو المغـولي أيام أحرق وأغرق مكتبات بغداد وهـولاند الإفـرنجي الذي يحرق الآن مكتبات تنبكتو كما أشار إلى ذلك الكاتب Cheikh Lehbibe ؟ ومـا رأي دعـاة الحرب الفـرنسية وعرّابـيـها؟

Izidbih Limam:

نعم! إنهم القادمون من عاصمة “الأنوار”



— –
يرتكبون أبشع الجرائم في حق الإنسانية جمعاء.. يقدمون أنفسهم للعالم بالطريقة التي تليق بهم ..
تصفيات عرقية ..
وحرق لتراث “تيمبكتو” العريق .. بل تراث الإنسانية..!!
بالفعل هم الغزاة .. يجددون الفعل نفسه في كل زمان ومكان..!!
ألا لعنة الله على الاستعمار بأي اسم أو لون تسمى..

Hassan Hreimou:

إذا ثبت أن مغول العصر أحرقوا مكتبة مركز سيدي أحمد بابا بمدينة تومبكتو فإن هذه تعد إحدى أكبر الكوارث في تاريخ الإسلام بمنطقتنا… وما زال الأمل يراودنا حتى الآن في أن يكون ذلك مجرد إشاعة مما يثار عادة في الحروب من دعاية ودعاية مضادة…