هجوم “حاس لمزرب”

ظهر النبأ في وكالات الأنباء الموريتانية صباح الجمعة وأوردته على صيغ مختلفة وفي أوقات متفاوتة.

صحراء ميديا كانت أول من أورد النبأ.


– صحراء ميديا

اشتباكات عنيفة بين الجيش الموريتاني وعصابة للتهريب بالشكات شمال البلاد

الجمعة, 26 فبراير 2010 12:09

أفادت مصادر خاصة صحراء ميديا إن دورية للجيش الموريتاني اشتبكت مساء الخميس إلى الجمعة مع عصابة تهريب مسلحة في منطقة الشكات على الحدود الموريتانية الجزائرية قرابة 1000 كيلوترا شمال شرق ازويرات، مما ادى إلى مقتل أحد أفراد العصابة وجرح آخر.

وقالت المصادر إن الجيش اشتبك اشتباكات عنيفة مع العصابة المؤلفة من 16 شخصا، مما ادى إلى مقتل أحد أفراد العصابة وجرح اثنين آخرين، قبل أن يعتقل بقية العصابة التي يعتقد أنها لتهريب المخدرات.

كما تمت مصادرة شاحنة كانت بحوزة أفراد العصابة.

ولم تتحدث المصادر عن ضحايا في صفوف الجيش، وأكدت أنه سيطر على المنطقة، وأن هذا الحادث يأتي في إطار دوريات تقوم بها وحدات خاصة من الجيش لمكافحة الارهاب والتهريب على المناطق الحدودية.

ويأتي هذا الاشتباك في وقت عززت فيه السلطات الموريتانية إجراءاتها الأمنية داخل البلاد من خلال ضبط حدودها وإنشاء 35 منطقة عبور للأجانب وإستحداث منطقة عسكرية مغلقة يعتقد أنها هي التي جرت فيها اشتباكات البارحة.

وكان وزير الداخلية والبريد والمواصلات قد أدى زيارة خلال هذا الأسبوع لعاصمة ولاية تيرس زمورمن أجل تحسيس السكان بالإجراءات الجديدة.

وقد حقق الجيش الموريتاني مؤخرا عدة انجازات في هذا المجال بعدما تمكن من القبض على عدة متهمين بالإرهاب في مناطق مختلفة من تيرس زمور ومناطق أخرى من البلاد.


– وكالة الرائد الإخبارية

أسرى وقتيل في اشتباكات بين الجيش الموريتاني ومسلحين مجهولين فى بلدة “حاس لمزرب”

الجمعة 26-02-2010| 20:07

أفاد مصدر عسكري رفيع لوكالة الرائد الإخبارية أن وحدة من الجيش الموريتاني (تابعة لكتيبة الصاعقة رقم 2) اشتبكت ليلة البارحة مع مجموعة مسلحة فى بلدة حاس لمزرب (618 كيلومتر شرقي مدينة ازويرات على الحدود مع مالي).

وأضاف المصدر أن تبادل إطلاق النار استغرق عدة ساعات وسقط على إثره ثلاثة جرحى من أفراد الجماعة المسلحة (توفي أحدهم لاحقا)، فيما تم أسر عشرين آخرين. وأكد نفس المصدر أن الوحدة العسكرية الموريتانية لم تمن بأية خسائر دون أن يكشف عن هوية الجماعة المسلحة. إلا مصادر مطلعة أكدت أن الجماعة تنشط فى تهريب المخدرات وأن من بين أفرادها عناصر مالية وجزائرية.


– ونا

3 قتلى و18 معتقلا في اشتباكات بين وحدة من الجيش الموريتاني وعصابة لتهريب المخدرات

تاريخ الإضافة: 26-02-2010 20:25:37

علمت “وكالة نواكشوط للأنباء” من مصدر عسكري أن وحدة من الجيش تابعة للمنطقة العسكرية الثانية بولاية تيرس زمور شمال البلاد، اشتبكت فجر اليوم الجمعة مع عناصر من شبكة لتهريب المخدرات في بلدة “لمزيرب” شمال شرق بلدة “الشكات” على الحدود الموريتانية المالية.

وقال المصدر إن الاشتباك وقع عندما نصبت وحدة الجيش كمينا لقافلة سيارات مؤلفة من أربع سيارات عبارة للصحاري وشاحنة من الحجم المتوسط، وقد تبادل أفراد العصابة إطلاق النار مع قوات الجيش، فقتلت اثنان من أفراد العصابة خلال الاشتباك، وتوفي الثالث متأثرا بإصابته، بينما اعتقل 18 آخرين، وأضاف أن الجيش ضبط مع أفراد العصابة كمية من المخدرات، وأن من بين المعتقلين عناصر يحملون جنسيات موريتانية ومالية وجزائرية.

ومن المتوقع أن يكون المعتقلون قد وصولوا اليوم إلى نواكشوط على متن طائرة عسكرية أرسلت إلى المنطقة لاستلامهم.


– تقدمي

قتيلين سلفيين في مواجهة مع الجيش الموريتاني

26/02/2010 – 20:58

أفاد مصدر أمني مطلع لتقدمي أن اشتباكا بين قوات أمنية موريتانية وبين مقاتلين سلفيين قد وقع اليوم الجمعة على نقطة حدودية شمال البلاد تم فيه قتل سلفيين والإستيلاء على معدات قتالية تابعة لهم. وحسب المصدر فإن قائد الفرقة الموريتانية، الشيخ ولد لكحل، يقود فرقته في العودة إلى نواكشوط.

وتقوم قوات موريتانية بتشديد الرقابة على النقاط الحدودية حيث يعتقد أن سلفيين يرابطون و حيث تعمل خلايا سلفية في الاختطاف و القيام بعمليات قتالية.


– أمجاد نت

الجيش الموريتاني يسقط عصابة تهريب في كمين قرب الحدود المالية

السبت 27 شباط (فبراير) 2010 02:54

ذكرت مصادر واسعة الاطلاع على الشأن العسكري الموريتاني أن عملية الجيش قرب الحدود المالية أسفرت عن اعتقال قرابة عشرين شخصا، ضمن قافلة مكونة من 5 سيارات.

وتحدثت مصادر “أمجاد نت” عن سقوط قتيل وجريحين، إضافة إلى أسر قرابة عشرين شخص، والاستيلاء على معدات القافلة.

وأضافت المصادر أن وحدة الجيش الموريتاني أسقط القافلة في كمين قرب “حاسي المُزرٌبْ” على بعد حوالي 640 كلم شرق مدينة ازويرات و90 كلم جنوب منطقة “الشكات”.

وأوضحت المصادر أن وحدة الجيش استعدت جيدا لهذه العملية، وهو ما مكنها من تفادي الخسائر، وأن القافلة المستهدفة سقطت بعد ساعات قليلة من الاشتباك، وهو ما يعزز فرضية كون القافلة تابعة للمهربين وليس لتنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي.

وهذه هي أكبر عملية للجيش الموريتاني في إطار الخطة الجديدة لفرض الأمن في البلاد والتي اعتبرت الحدود منطقة عسكرية باستثناء 35 نقطة عبور.


– صحفي

موريتانيا : تفكيك عصابة للتهريب شمال البلاد

السبت 27-02-2010| 12:10

انواكشوط – صحراء ميديا – أفادت مصادر خاصة إن دورية للجيش الموريتاني اشتبكت مساء الخميس إلى الجمعة مع عصابة تهريب مسلحة في منطقة الشكات على الحدود الموريتانية

الجزائرية قرابة 1000 كلم شمال شرق ازويرات، مما أدى إلى مقتل أحد أفراد العصابة وجرح آخر. وقالت المصادر إن الجيش اشتبك اشتباكات عنيفة مع العصابة المؤلفة من 16 شخصا، مما أدى إلى مقتل أحد أفراد العصابة وجرح اثنين آخرين، قبل أن يعتقل بقية العصابة التي يعتقد أنها لتهريب المخدرات.

كما تمت مصادرة شاحنة كانت بحوزة أفراد العصابة.

ولم تتحدث المصادر عن ضحايا في صفوف الجيش، وأكدت أنه سيطر على المنطقة، وأن هذا الحادث يأتي في إطار دوريات تقوم بها وحدات خاصة من الجيش لمكافحة الإرهاب والتهريب على المناطق الحدودية.

ويأتي هذا الاشتباك في وقت عززت فيه السلطات الموريتانية إجراءاتها الأمنية داخل البلاد من خلال ضبط حدودها وإنشاء 35 منطقة عبور للأجانب واستحداث منطقة عسكرية مغلقة يعتقد أنها هي التي جرت فيها اشتباكات البارحة.

وكان وزير الداخلية والبريد والمواصلات قد أدى زيارة خلال هذا الأسبوع لعاصمة ولاية تيرس زمور من أجل تحسيس السكان بالإجراءات الجديدة.

وقد حقق الجيش الموريتاني مؤخرا عدة انجازات في هذا المجال بعدما تمكن من القبض على عدة متهمين بالإرهاب في مناطق مختلفة من تيرس زمور ومناطق أخرى من البلاد.


أما موقع الأخبار، و السراج، الوكالة الموريتانية للأنباء، والعديد من المواقع الأخرى فقد تجاهلت الخبر إلى حد الساعة.

وننبه إلى أن النبأ لم يكتمل بعد، ولم يذكر أن الأسلحة المستخدمة كانت طولة المدى، وأن أعضاء العصابة كانواعزلا، مما حد من خسائر الجيش الموريتاني.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه العصابات لديها خبرة طويلة في مجال التهريب إذ أنها كبدت الجيش الجزائر الكثير من الخسائر المادية والبشرية مع أنه يحاربها بالطائرات المقاتلة الحديثة والأسلحة الفتاكة.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى