السفير الأمريكي يجتمع بأئمة لعصابة ويثمن سياسة ولد عبد العزيز في مكافحة الإرهاب (تقرير ميداني)

كيفة – صحفي – ثمن سفير الولايات المتحدة الأمريكية خلال اجتماعه اليوم الخميس في مدينة كيفة مع أئمة مساجد لعصابة سياسة مكافحة الإرهاب التي كان ينتهجها الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز مضيفا أن الرئيس الحالي ماض في نفس الاتجاه.
1-307.jpgوقد أدى الاجتماع الذي حضره 29 إماما الى تغيب معظم الأئمة في المدينة عن صلاة العصر وفق مدير مكتب وكالة صحفي للأنباء في لعصابة المتواجد في عين المكان والذي منع من الولوج إلى قاعة الاجتماع في مقر مشروع الصداقة بين الولايات المتحدة ووزارة الشؤون الإسلامية الذي يحتوي على قاعة اجتماعات مؤثثة من قبل الحكومة الأمريكية بـ 39 مقعدا 4 منها متحركة مع جهاز كمبيوتر.
وقد استطلع المراسل آراء الأئمة حول مشروع التعاون مع الولايات المتحدة، فمنهم من ثمن المشروع قائلا إنهم استفادوا كثيرا منه، ومنهم من صرح بعدم علمه به أصلا، وقالت مصادر محلية إن أغلب الأئمة ينتمون إلى المحيط الاجتماعي للمدير الجهوي للتوجيه الإسلامي في الولاية.
وقد رفض بعض الأئمة التصوير مع السفير الأمريكي خلال الاجتماع.

يقول محمد لمين شيح محظرة النجاح إنه لم يستفد أبدا من المشروع، ولم يكن على علم به، ولا بالاجتماع المنعقد اليوم، وقد جاء من أجل إعداد الوثائق المتعلقة بمسابقة الأئمة، ولا يرى من المناسب اجتماع الأئمة مع سفراء دول غير مسلمة مثل أمريكا والكيان الصهيوني.

تقرير محمد المهدي صالحي مدير مكتب بعصابة
تحرير سيد احمد ولد مولود

1-308.jpg
1-309.jpg

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى