مصمم ملابس “صدام حسين” أمام القضاء في نواكشوط

نواكشوط – ونا – استجوبت المحكمة التجارية في نواكشوط اليوم الأحد رجل الأعمال التركي “رجب جسور”المصمم الخاص لملابس الرئيس العراقي الراحل صدام حسين إثر شكوى تقدمت بها التاجرة الموريتانية”المكبولة منت الغرابي” ضده.

وفي صريحات صحفية أدلى بها مساء اليوم الأحد في نواكشوط، اتهم رجل الأعمال التركي “رجب جسور” التاجرة الموريتانية “المكبولة منت الغرابي” بالتحايل عليه ومحاولة إسكاته عن حقوقه عن طريق القضاء، وقال “جسور” إنه جاء إلى موريتانيا للمرة الثانية لمطالبة “منت الغرابي”بتسديد مبلغ 90 ألف دولار أمريكي، هي متأخرات طلبية تقدمت بها هي وزوجها محمد سالم ولد باب ولد جدو لمصنعه في تركيا ـ حسب وله ـ بقيمة إجمالية تبلغ 105 آلاف دولار أمريكي.

وقال رجل الأعمال التركي -الذي كان يتحدث خلال نقطة صحفية عقدها في نواكشوط مساء اليوم الاحد- إن المكبولة وزوجها قدما له طلبية لكمية من الملابس الفاخرة يوم 01-02- 2010 في اسطنبول بمبلغ 105 آلاف دولار، دفعا منها فورا 15 ألف دولار ،والتزما بتسديد الباقي لدى استلام الشحنة وبعد ذالك طلبا منه تأجيل موعد السداد إلى تاريخ 5 مارس2010.

،وبعد انقضاء هذه المهلة دون أن يجد أي رد قدم إلي نواكشوط نهاية مارس، وطلبا منه تأجيل موعد السداد إلى غاية 25 ابريل متعهدين بإرسال المبلغ إليه في تركيا، وهذه المرة يقول “جسور””انقضت المدة ولم يعودا يردا على مكالماتي الهاتفية، عندها قررت العودة ثانية إلى موريتانيا ويوم 04 -05- 2010.

حيث اتصلت هاتفيا على “المكبولة” التي اعتذرت بأن لها أخت مريضة تشرف على علاجها في العاصمة السنغالية داكار، وبعد ان هددتها برفع شكوى قضائية ضدها ـ يقول “جسور” ـ قدمت إلي في الفندق، وأكدت أن المبلغ غير متوفر لديها ،وان علي أن أراجع الصفقة مع تحمل جميع التكاليف من شحن وجمركة وتأجير المخازن،وإلا فبإمكاني أن ألجأ إلى القضاء مع العلم أن موريتانيا موطنها هي وان القضاء سيكون إلى جانبها ـ حسب قولها ـ.

وأضاف رجل الأعمال التركي، وفي صباح اليوم الأحد تم استدعائي من طرف المحكمة التجارية بنواكشوط على خلفية دعوى تقدمت بها “المكبولة “ادعت خلالها إنني أستلمت منها 15 ألف دولار دون أن أقدم لها الطلبية، مطالبة في نفس الوقت باحتجاز جواز سفري.

وأكد الجسور انه لن يتراجع عن المطالبة بحقه مؤكدا ثقة في القضاء الموريتاني.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى