لا يأتي الخير من وراء الغربيين، ووجودهم مقرون بالهدم

لا صلة لي ولله الحمد بالحكومة، وأنا لذا حر في أن أعيد نشر هذه الفقرة من مقال لي يقول إن
“… هؤلاء الذين يحاصروننا باسم الديمقراطية وحقوق الانسان ويذبحونهما في كل مناطق العالم، حينما تقتضي مصلحتهم ذلك، ويدفعون بنا في حروب ضد “الارهاب”ويمارسونه أو يدعمونه في أبشع أنواعه، لا يأتي من ورائهم إلا الدمار.

وسيكون من الخطأ الجسيم أن نسقط في مخططاتهم.. نحن أدري منهم بمحاربة كل مارق في الصحراء التي تعرفنا ونعرفها. وسيكون من العبث أن يعلموننا كيف نحارب “رجال القبائل”، بينما هم يتعلمون سرا كيف يسرقون أرضنا، واستقلالنا، واستقرارنا.

إن وجودهم مقرون بالهدم، فلنبتعد عنهم… ولنا في الباكستان ، وأفغانستان، والعراق، والصومال ما يجعلنا نفكر مائة ألف مرة قبل أن نقبل عروضهم بتحويل أرضنا إلي دم ورماد”.

بقلم الصحفي/ الشيخ بكاي

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى