الوزير الأول يشرحُ أسباب تأخر طريق بتلميت – آلاك

قال الوزير الأول الموريتاني، محمد ولد بلال، مساء اليوم الاثنين، إن إغلاق الحدود جراء انتشار فيروس كورونا أعاق بدء أشغال إعادة تأهيل المحور الطرقي ألاك- بتلميت من طريق الأمل.

وأوضح ولد بلال أن الحكومة أرادت التعاقد مع مكتب رقابة دولي من أجل مراقبة الطريق، وأرسلت المناقصة إلى الممول الأجنبي، لكن جائحة كورونا ألقت بظلالها على الموضوع فتأخر رد الممول.

وأشار ولد بلال، إلى أنه بعد وصول رد الممول الأجنبي على المناقصة، كانت الحدود مغلقة، ولم يتسن دخول مكتب الرقابة بسبب الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا.

وأضاف الوزير أن الحكومة أصرت على وقف الأشغال في الطريق حتى يصل مكتب الرقابة.

وأكد الوزير أن الأشغال في طريق بتمليت آلاك قد بدأت اليوم الاثنين، مشيرا إلى أنها ستنتهي قبل الآجال المحددة.

وكان الوزير الأول السابق، إسماعيل ولد بده ولد الشيخ سيديا قد أعطى في التاسع من ديسمبر الماضي إشارة انطلاق إعادة تأهيل المحور الطرقي ألاك- بتلميت من طريق الأمل.

وتصل الكلفة الإجمالية للمشروع حوالي 63 مليار 232 مليون 406 آلاف 910 أواق (63232406910) ، بتمويل من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي.

وتتولى شركة الأشغال الكبرى الموريتانية، تنفيذ الأشغال به، ومن المقرر أن تنتهي يوم 25 من شهر فبراير عام 2022.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى