ميشيل جرمانو قتل على يد “التاركي” وليس “أبو زيد”


أبو عبد الكريم التاركي هو المسؤول عن مقتل ميشيل جرمانو

قالت مصادر مطلعة في شمال مالي إن الرهينة الفرنسي ميشيل جرمانو الذي أعلن تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي عن مقتله انتقاما للعملية الموريتانية الفرنسية التي قتل فيها سبعة من عناصر التنظيم، لم يقتل على يد “عبد الحميد أبو زيد” كما روجت لذلك وسائل إعلام فرنسية.

وقال المصدر إن “ميشيل جرمانو” الذي اختطف من النيجر، وقتل انتقاما للذين سقطوا في العملية ـ كما أعلن عن ذلك أمير التنظيم “أبو مصعب عبد الودود” ـ ثم إعدامه على يد “أمير سرية الأنصار” التابعة لإمارة الصحراء، “أبو عبد الكريم لتاركي”، انتقاما للعملية الموريتانية الفرنسية التي نفذت في الثاني والعشرين من يوليو الماضي، واستهدفت معسكرا تابعا لسرية الفرقان بقيادة الجزائري “يحيى أبو الهمام” وقتل فيها سبعة من عناصر التنظيم شمال مدينة تيمبكتو.
وكانت مصادر فرنسية قد ذكرت أن “جرمانو” قتل على يد قائد كتيبة طارق بن زياد “عبد الحميد أبو زيد”، في حين قالت صحف جزائرية إن “أبو زيد” أمر أحد عناصر التنظيم الذين أفرج عنهم مقابل تحرير الفرنسي “بيير كامات”، بتنفيذ عملية الإعدام في حق “ميشيل جرمانو”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى