خواطر جندي على الجبهة

أبــــيت على الثغر القصي مجــنــدا *** بلا قمر ليـــــلي ولا نور في الـمـدى

إذا ما عوى ذئـب بعيدا حسبــتـــه *** أحــس بآهــاتـي فـنــاح تـــــــــوددا

إذا حـــيرت أهلي المحبين غربــتي *** يقولون في خــوف يعود لــنا غــــدا

(وما جــزعي من أن أموت) وإنني *** لأطــهرهم قلبا وأنظفهم يـــدا

أطارد أشباح الظلام بـمفـردي *** أجــيء إلى الدنيا وأذهب مفـردا

وها قلمي لا يسكب الحبر عاتبا *** وها منعوا الضوء احترازا من العدى

تذكرني ريح القفار بريحـــنا *** وأضـــرب فــيها للقوافل موعدا

وأسأل هل مرت خطاك أبي هنا ؟ *** وهل بت فــيـها سـاهرا مترصدا ؟

وإن جدودي يعرف الفتك دارهم *** وما توا جــميعا غـيلة أو تــمردا

سأذكر أمي واللـــيالي خؤونة *** غــداة افـتـرقـنا واختنقنا تنهدا

دسست لها في الكف ماكان في يدي *** وودعتـــــها قلبا يمزق بالمُدى

ترى هل لديها بعض أخبارنا هنا ؟ *** وهل علمت أني نجوت من الـردى ؟

سأحرس هذي الليلة الجند صارما *** وقــوف نخـيل زانه الطول والندى

رفاقي أباة الضيم نزْر كـلامهـم *** سيكفي كلام الساسة المنتهي سـدى

وإني بهذا الليل تشتد غـضبتي *** عـلى كل لص أو لئيم تـبـلـــدا

برغم الـثـقافات الخواء مطية *** أرى قـدري جـبرا قتال من اعتدى

فديت بنفسي أهل دار عشقتها *** عـلـى سـرر بـا تـوا وبـت مسهدا !

بخير صباحُ المتخمين سـياسة *** ولا يــفهمون الجود بالروح سرمـدا

تصديت وحدي للخوارج موقـنا *** بـأنـي الـفـتى المنسي مهما تـكـبدا

وما عابني فقري وما ضرني الضنى *** إذا كـنـت بالـنفـس الأبـيـة سـيدا

فـيا وطـني خذني بحضنك دافئا *** ولا تـنـس أطـفـالي فـإنـي لك الفدا

إذا عـشـت فالعمر الجميل هدية *** إلـيـك ومـوتـي فـيـك عـمر تجددا


الشاعر الشيخ ولد بلعمش

Cheikh.bellameche@yahoo.fr

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى