شنقيتل تنفي عمليات تلاعب في قسم التسويق

صدر الخبر هكذا في موقع تقــدمي


21/03/2011 – 06:22

a-174.jpgذكرت مصادر متطابقة ان تفتيشا داخليا في الشركة السودانية الموريتانية للاتصالات شنقيتل اسفر عن اكتشاف عمليات تلاعب كبيرة يقوم بها رئيس قسم التسويق والدعاية السوداني ابراهيم صالح بالتعاون مع موريتانيين من بينهم شخص يدعى “خالد” يمس بقرابة ماسة -حسب المصادر- للرئيس الاسبق اعل ولد محمد فال الذي يقال انه احد شركاء الشركة السودانية، ويتمثل هذا التلاعب في منح صفقات مريبة لشركات دعاية بعضها وهمي وبتضخيم في الاسعار احيانا.

وكذلك فقد تم اكتشاف تولي الشركة السودانية لرعاية نشاطات وفعاليات سنوية لاوجود لها.

كما كشفت التفتيشات، ايضا تقول المصادر، وجود عقود مع مواقع الكترونية غير معروفة وصحف لاتتوفر الا علي تراخيص بالصدور كما اكتشفت اللجنة ان معظم الإقتراحات التي قدمها التسويق في مايخص إقتراح تخفيض ميزانيته كان هدفها إنقاذ شركائه الاساسيين الذين يستفيد من خلالهم بعقود الشعارات واللافتات والإعلانات وحملات التسويق علي الرغم من وجود منافسين يتمتعون باسعار لاتصل في بعض الحالات إلي نصف اسعار تلك المؤسسات .. حسب المصادر.

التقرير اكد بان عملية التلاعب ربما تكون قد كلفت الشركة عشرات الملايين خلال السنتين الماضيتين . الا ان البحث فيه لايزال جاريا علي المستوي الداخلي للشركة. ولم تتخذ حتى الآن قرارت بخصوص المتهمين بهذا التلاعب.

ياتي ذلك بعد قرار الحكومة الموريتانية الاخيرة زيادة الضرائب علي شركات الإتصال العاملة في موريتانيا، عملت اثره الشركة علي تقليص ميزانيتها المخصصة للتسويق والدعاية، وهو ما اقتضي منها انشاء لجنة تفتيش داخلية.


كما نشرت تكذيبا للخبر جاء فيه


-* شنقيتل تنفي وجود تفتيش داخلي او تلاعب بموارد الشركة ومصالحها

21/03/2011 – 23:30

نفت شركة شنقيتل للاتصالات علمها بوجود تفتيش داخلي، او باكتشاف عمليات تلاعب من طرف بعض عمالها، وهو ما كانت قد نشرته صحيفة تقدمي ناسبة إياة لمصادر مطلعة. كما اكدت الشركة في توضيحها الذي ورد بريد صحيفة تقدمي علي صدق و إخلاص ونزاهة الموظفين الذين أوردتم أسماءهم في الخبر وعلي عدم تلاعبهم بمصالح أو موارد الشركة.

وفيما يلي النص الكامل للتوضيح:

الموضوع: توضيحات بخصوص ما نشرتموه عن الشركة

السيد مدير موقع تقدمي المحترم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،

لقد اطلعت شركة شنقيتل وبغرابة علي الخبر الذي نشره اليوم موقعكم بتاريخ 21/03/2011، وإذ نود تثمين دوركم الحيوي للإعلام في تنوير الرأي العام وتنمية المجتمعات المدنية فإننا نطلب منكم نشر التوضيحات التالية في إطار حق الرد.

أولا: إنه لا علم للشركة إطلاقا بالتفتيش الذي أخبرتم عنه، وما دام التفتيش غير موجود فان اكتشاف عملية التلاعب غير وارد.

ثانيا: تؤكد الشركة علي صدق و إخلاص ونزاهة الموظفين الذين أوردتم أسماءهم في الخبر كما نؤكد عدم تلاعبهم بمصالح أو موارد الشركة، وناسف علي إقحامهم في هذا الموضوع مما يمس بسمعة الأشخاص وشرفهم .

ثالثا: تؤكد الشركة كفاعل في التنمية الموريتانية سعيها إلي احترام القوانين الموريتانية وتنمية علاقاتها مع كافة الشركاء من إعلاميين وغيرهم على أسس سليمة مرجعها الأساسي احترام القانون والثوابت في البلد والمهنية.

من جهة أخرى فان الشركة تذكركم بأن القواعد المهنية تقتضي التأكد من مصادر الخبر قبل نشره كما تحتفظ لنفسها بحق اتخاذ الإجراءات القانونية المناسبة في حالة عدم اتخاذ التدابير اللازمة.

ولكم منا كل التقدير والاعتبار.

شركة شنقيتل ش.م

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى