ولد أمات يصف السدود والأحواض الناضبة التي أقامتها شركة بومي BUMI شرق مدينة أكجوجت بالجريمة ضد الإنسانية

عبر النائب المعارض عن إدانته تلك في تصريح لوكالة صحفي للأنباء مساء أمس الخميس خلال زيارة ميدانية قام بها إلى عين المكان وفد من حزب تكتل القوى الديمقراطية، ضم إلى جانب ولد لمات : سيد محمد ولد حبيب الأمين الاتحادي للحزب في ولاية إينشيري، والوزير السابق أحمد ولد أحمد عبد عضو اللجنة الدائمة.

كما أدان سيد محمد ولد حبيب تلك الأعمال معتبرا أنها ناتجة عن “تكالب قوى المافيا العالمية متحالفة مع مافيا داخلية في الوطن على استنزاف خيراته وامتصاص دماء المواطنين”، حسب تعبير ولد حبيب في تصريح لوكالة صحفي للأنباء خلال الزيارة.

وكانت شركة بومي BUMI الحاصلة من الحكومة الموريتانية على رخصة استغلال معدن الحديد في منطقة تمتد من هضبة تماكوط 40 كلم جنوب مدينة أكجوجت عاصمة ولاية إينشيري إلى هضاب لكليتات 20 كلم شرق المدينة، قد أقامت أعمال حفر وسدود في خط انتمادي اصطدمت بمعارضة قوية من المزارعين والمنمين في الولاية الذين قالوا إن تلك السدود والأحواض أعاقت بشكل ملحوظ قوة تدفق مياه السيول هذا العام إلى مزارعهم ومراعيهم في لحريثات ولخليج ودمان واتوزكت واتويرجه، وبرجيمات، ولبيظات، واظبيعيات إلى انويرماش في أقصى الجنوب. وقد رفعوا القضية أمام القضاء والإدارة في الولاية مما أدى إلى إصدار الحكومة الموريتانية أمرا بوقف أعمال الحفر والشروع في إزالة السدود وردم الحفر، وأعطت للشركة مهلة 8 أشهر تنتهي شهر يونيو 2012.


  • مواضيع ذات صلة :

تواصل أعمال الحفر في خط انتمادي وسط تزايد مخاوف السكان وصمت السلطات

BUMI تطلق أعمال حفر في خط اندتمادي شرق مدينة أكجوجت وسط مخاوف من تحويل مجاري السيول في الولاية

بومي BUMI تقول إن مستوى الضجيج في ولاية إينشيري أقل من المستوى المنصوح به دوليا (تقرير مصور)

اتحادية التكتل بولاية إينشيري تحذر من المخاطر البيئية لــــ” شركتي (BUMI) و (MCM)

سيد أحمد ولد أيده يعارض مشروع استغلال معدن الحديد في تماكوط ولكليتات بولاية إينشيري من قبل شركة BOUMI

دَمانْ ألمدَنَّه سالُ

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى