حق الرد على “نقابيون في أكجوجت يتجاهلون الإضراب”

الإخوة الأعزاء في وقع- صحفي – بعد ما يليق بكم من احترام للمهنة الصحفية و نقل الخبر كما هو, فإننا نتقدم إليكم بحقنا في الرد علي ما نشرتم عن الدورة التكوينية التي نظمها الاتحاد العام للعمال الموريتانيين في اكجوجت ابتداء من يوم الجمعة , و لعل ممثلكم في الولاية لم يتكلف عناء متابعة ما قمنا به من أنشطة لينقل لكم الحقائق التالية:

– أننا توجهنا عند مقدمنا مباشرة من مدخل المدينة عند الساعة 12 عشر زوالا جهارا نهارا و لم نمر بأي نزل ولا محطة في خمس و عشرون سيارة مرورا علي الشارع الرسمي في المدينة إلي مكان الاعتصام أمام باب الشركة و حيث يتواجد العمال و استقبلونا استقبالا حارا و قدموا لنا مكبر الصوت علي المنبر و القي الأمين العام للاتحاد العام للعمال الموريتانيين خطابا سمعه الجميع و بلغ الكل و من دون استحياء و عبر فيه عن شعورنا, و بلغنا أن مراسلكم المحترم كان من بين الحضور إن لم يكن آتي ليغطي للإذاعة الوطنية.

– و لعل مراسلكم الموقر و الذي حضر عند الافتتاح حسب تحرياتنا لم يجد نسخة من خطاب الأمين العام بالرغم من انه وزع علي الجميع و فعلا تحدث عما يجري قائلا(الإتحاد العام للعمال الموريتانيين ينظم هذه الدورة لصالح عمال المناجم خصوصا ان الشركة MCM المشغلة في هذه الولاية حسب ما قدم إلينا المسئولون النقابيون هنا ترحب بجهودكم و تدعمها و كذلك SMBT PRESCOGE التي هي الأخرى على نفس الوتيرة مشكورين و هذا يجعلنا متفائلين بأنكم و هاتين الشركتين تستطيعون معا أن تحققوا تكاملا بين العمل اليدوي و رأس المال لصالح التنمية و نؤكد أن هذا التفاهم سيساهم في حل المشاكل العالقة و التي يتصدى لها العمال حاليا بآخر ما في وسعهم حتى الإضراب و بفتح باب الحوار من جديد يترجم الجميع نواياه في الاستقرار و الوئام و ضمان حقوق العمال) و الآن سنرفق لكم الخطاب كاملا و نذكر هنا أن الدورة للتكوين و في مواضيع مخصصة و محدود, كما نتساءل هلا يحتاج العامل المضرب عن معرفة حقوقه ليطالب بها كاملة و؟ و هلا يحتاج من يحاورون الشركة باسم العمال آليات المفاوضات الجماعية و قانون الشغل و دور مناديب العمال و شرعية الإضراب؟ و هذه كانت مواضيع محورية في الدورة و كل هذا يمس في الصميم مساعدتهم علي إضرابهم رغم أن الاتحاد العام للعمال الموريتانيين لم يدع إليه و لا نقابة المعادن التابعة للاتحاد لأن العمال هم المسئول الأول و الأخير عما يرونه مناسبا لتحقيق مطالبهم لمن لا يريد مزايدة و تأجيجا و تضليلا للعمال و للشركات و للدولة انطلاقا من موالاته أو معارضته للشركاء الثلاثة من أجل المغالطة و السمسرة

كما نذكركم الإخوة الأعزاء و نطلعكم علي البيان الذي صدر عن الاتحاد لدعم المضربين لعله يكون أوضح مما سلف ليتبين لكم و للجميع أننا تطرقنا للإضراب و مستعدون لمؤازرة العمال و التضامن معهم في كافة قضاياهم المشروعة و حني صحافة و ان تطلب الأمر تصحيح خبر خاصة اذا كنا شهودا عليه و هذا نصه بيــــــــــــــان

إن الاتحاد العام للعمال الموريتانيين بعد أن وقف علي حقائق الاستفزازات التي قامت بها سلطات شركة MCM حيال مجموعة من العمال دون سابق إنذار و دون أية أخطاء مهنية معلنة مع سد الباب أمام الحوار الجاد مع العمال تفاديا لردة فعل تخرج الوضع عن السيطرة, و بما أن الشركة تذرعت بإلغاء بعض الوظائف الأصلية في حين اكتتبت لشغل الوظائف المذكورة أعلاه نفس العدد من العمال فبأي حق يسرح البعض لاكتتاب البعض الأخر.

استنادا لما سلف فإننا نطالب بما يلي:

– إعادة العمال إلي مناصبهم دون أي شروط

– فتح حوار فوري و جاد بين جميع الأطراف المعنية لتطويق الأزمة المتفاقمة و تنفيذ ما تبقي من المحضر الموقع بتاريخ 15 يونيو 2011.

أخيرا فان الاتحاد العام للعمال الموريتانيين إذ يؤكد علي ضرورة حماية السلم الاجتماعي فانه يؤكد دعمه القوي و اللامشروط للوقفة الشجاعة و الشريفة لعمال شركة MCM , و يدعوهم إلي التماسك و الوحدة سبيلا للحصول علي جميع مطالبهم المشروعة.

24/12/2011

الأمين العام للنقابة المهنية

محمد محمود ولد الشرف

– الإخوة في موقع صحفي نؤكد أن الدورة فعلا مخصصة لعمال المناجم و قد حضرها فعلا ثلاث عمال من اسنيم ازويرات و رابع4 من احدي شركات المقاول التابعة لشركة اسنيم ازويرات و خمس 5 عمال من اسنيم انواذيبو و واحد 1 من شركة صافا و واحد 1 من شركة كوميكا و اثنان 2 من شركة تازيازت و المندوب الاقليمي لانواذيبو و ستة عشر 16 من أكجوجت و ليكون الجميع ثلاثون 30 مشاركا من قطاع المعادن بدل خمسة 5 التي ذكرتم هذا بالإضافة إلي المحاضرين و أربعة 4 أعضاء من اللجنة التنفيذية بقيادة الأمين العام و كذالك القيادة الجهوية في ولاية اينشيري


تعقيب وكالة صحفي للأنباء على رد النقابة

  • نعتذر لكم عن عدم تغطيتنا لجميع نشاطاتكم في المدينة خاصة تلك المتعلقة بدعمكم للإضراب، ونشكركم على الرد لأنه يجعل القارئ يرى الصورة كاملة وذلك هو هدفنا.
  • ونعتذر أيضا عن العنوان الذي قد يتضمن حكما قاسيا عليكم كنقابيين، لكننا بينا في مقدمة الخبر أن المقال ورقة انطباعية يعبر فيه المندوب عن آرائه وانطباعاته من وجهة نظره هو، وليست تغطية شاملة مستقلة.
  • فنحن لدينا نواقص كثيرة لكننا نؤكد لكم حيادنا وتصميمنا على مبدأ “نتحرى الصدق” الذي هو شعار الوكالة ومنهجها.
  • وكالة صحفي للأنباء
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى