هميدي هارماتانا : “نطالب الجيش الموريتاني بالكف عن التوغل داخل أراضينا وقتل أبنائنا”

  • وأضاف “هارماتانا” إن المتطوعين للقتال في صفوف “الحركة الأزوادية” يزدادون بإضطراد، كلما إزداد الاحساس لديهم بأن المتغيرات “الجيو-بوليتيكية” تملي ذلك، وأعترف المدون الأزوادي بأن الديكتاتور الليبي الراحل”معمر القذافي” كان قد استخدم بعض المقاتلين من الطوارق كمرتزقة في لبنان وفلسطين واتشاد، لكن السيد “هارماتانا” يعود للتأكيد على أن القافي لم يكن في يوم من الايام ممولا للحركات الأزوادية.

جاء ذلك خلال مقابلة أجراها موقع (initi.net) مع السيد “هميدي هارماتانا” رئيس وفد “الأزواد” المشارك في “لقاء انواكشوط” المنظم من قبل بعض الفعاليات الشبابية والحكومية الموريتانية والمغاربية مؤخرا.

حاوره في قصر المؤتمرات بنواكشوط: علي ولد سيدي

  • (initi.net): أهلا بكم وشكرا لقبولكم هذا اللقاء؛ لاشك ان مسيرتكم النضالية في سبيل تقرير المصير وبناء الدولة الأزوادية، بدأت تأخذ منعرجا هاما في ظل الثورات العربية التي نسفت بدكتاتوريات المنطقة والتي كان من بينها الظهير الأكبر لكم الزعيم معمر القذافي ؟

a1-180.jpgهميدي هارماتانا: أولا شكرا لك يا أخي علي وشكري الخاص لموقع (initi.net)، فيما يتعلق بسؤالك إن أي إنسان يعرف القذافي يعلم أنه لم يدعم الطوارق فهذا كلام عار عن الصحة وقائله جاهل لوضع أزاواد بل هو بمثابة ببغاء تجتر خطاب الآخرين،.. فالقذافي لم يشيد في “تمبكتو” أي مدرسة أو مسجدا أو مرفق عمومي واحد بل كل ما قام به هو دعم الماليين على حساب المقاومة الأزوادية ( الحركة الوطنية لتحرير ازاود)، و االقذافي استخدم الطوارق كمرتزقة في الحرب الأهلية في لبنان 1975 م وفي فلسطين، وفي حربه ضد اتشاد..، إلا حرب رواندا الأهلية هي التي نجينا منها.

وإكراما لدماء شهدائنا يجب الكف عن هذا الخطاب، فالقــذافي ذهب بغير رجعة ونحن باقون ولن نزول بزواله لان البقاء للحق، وما ينف ع الناس يمكث في الأرض وما لا ينفع يذهب هباء.

  • (initi.net): نحن ننقل فقط وجهة نظر الرأي العام، وإذا كان القذافي ليس كما نزعم فما هي مصادر الدعم مع العلم أن العدة والعتاد لدى الحركة الوطنية لتحرير ازاواد إزدادت في السنوات الخمس الأخيرة وظهر ذلك جليا في المناوشات التي حدثت مع الجيش المالي 2008-2009م ؟

هميدي هارماتنا: إن مصادر تمويلنا هي في بسالة فرساننا وشجاعة مقاتلينا وإيماننا بحقنا في الحصول على العيش الكريم في ظل دولة تحترم حق الفرد والجماعات في العيش السلمي. وفي ظل خارطة “جيو-بولوتيكية” متغيرة تفرض علينا أن نأخذ موقعا استراتيجيا وننشئ علاقات حسنة مع الدول الإقليمية والمنظمات الدولية والشعوب الحرة في العالم… ، دون أن ننسى فضل كوادرنا حول العالم. لكن شعبنا، أيضا يؤمن بقضيته ..وهو قادر من جديد على ضخ الدماء في جسم القضية والدليل على ذلك هو زيادة المتطوعين من المقاتلين.

  • (initi.net) : “مثلث العدوان” مصطلح ظهر مؤخرا في قاموسكم الخطابي فمن هو المقصود بذلك؟

هميدي هارماتانا: هي “ليبيا، الجزائر ومالي” هذه الدول اقتطعت كل واحدة منها جزءا من أرضنا وجعلوا شعبنا مشردا في الصحراء رغم معاصرتنا لتاريخ قيام الكفاح المسلح ضد الاستعمار الغاشم، و رغم الخطابات التي أرسلناها في الــ30 مايو 1958 لــ”شارل د يغول” الرئيس الفرنسي آنذاك؛ وقد تضمنت مساعينا الحثيثة في حصولنا على الاستقلال ككل الشعوب الإفريقية وقتها ولكن مؤامرة هذا الثلاثي وقفت دون حصولنا على الاستقلال، وفي 1963م شهدت ثورتنا قمعا شرسا مما حال دون أن ترى دولتنا النور، وفي 1991- 1996م شهد شعب أزاواد إبادة جماعية راح ضحيتها الكثيرون ، كل هذه الأحداث المأساوية، عملت على تشكيل الذاكرة والضمير الحيين لدى شعبنا وجددت علاقته بالصحراء وعهده ووفائه لدماء شهدائه من “محمد على الأنصاري” إلى آخر جندي يسقط في الميدان والقائمة طويلة بل تطول كل يوم .

  • (initi.net): تتمركز القاعدة في صحراء الجزائر ومالي والنيجر التي هي مساحة دولة الطموحات المستقبلية للطوارق فهل تضررتم من تلك الحرب المسماة على الإرهاب ؟

a2-84.jpg

  • مقاتلون أزواديون (الارشيف)

هميدي هارماتانا: في باكستان يقتل الأمريكيون المدنيين بحجة القاعدة وفي العراق يسقط كل يوم الضحايا باسم الإرهاب وفي مالي يسقط العديد من شعب أزاواد بحجة الإرهاب. فمالي تقتلنا لأننا نريد الاستقلال ولكننا لا نعرف حتى الآن السبب وراء قصف الجيش الموريتاني لمخيماتنا ورعاتنا على أرضنا وخارج حدوده، فنحن شعب نريد السلام ونحب السلم ومن هذا المنبر أوجه باسم شعبنا نداءا للحكومة الموريتانية: “إن جيشكم يقتل شعبا مسلما أعزل تحميه المواثيق الدولية والأعراف وحسن الجوار، فنرجو أن يكف الجيش الموريتاني عن قتلنا..فيكفينا شرا الجيش المالي والمهربون وتجار المخدرات”.

  • (initi.net): إن تلاقح الحضارات عدو للثقافات كيف تجد ذلك جليا في خارطتكم ذو التنوع الثقافي ( السوننكي، والعرب البرر، والفلان)؟

هميدي هارماتانا: فعلا هذه الثلاث هي مكونات الشعب الأزاوادي ولكننا لنا تقاليد شبه مشتركة وثقافة واحدة ولغات شتى فالطوارق مثلا لهم لغتهم المكتوبة منذ ألف عام قبل الميلاد (تيفينار) لكن البعض يفرض علينا لغة البمبارة ونحن لا نبغي عن لغتنا بديلا، وقد يكون ترحالنا المستمر هو بمثابة الجدار الذي يحمي ثقافتنا وتراثنا وديننا وتقاليدنا إلا أنني لا أخفي عنك أن الثقافة الغربية قد غزت الأرض والسماء، غير أننا نبقى أقل الشعوب تأثرا بها، نظرا لعامل عدم الاستقرار والترحال الدائم.

  • (initi.net): أنتم تشاركون في هذا اللقاء المغاربي تحت عنوان مغرب عربي آمن فهل تنتظرون منه الكثير؟

هميدي هارماتانا: المهم عندنا أن يسمع صوتنا وأظن بان هذه الفرصة ثمينة للتعبير عما نشعر به، والاستماع للرأي الآخر في القضايا الإقليمية وخاصة في ظل هذه الثورات العربية التي حققت انتصارات هائلة بأصوات الشعوب لا بأفواه المدافع،.. إلا أن المغرب العربي يغرق في مشاكل كثيرة منها مشكل الصحراء الغربية، ومشكل أزاواد، ومشكل المغرب والجزائر، والمغرب و اسبانيا، ثم الفيروس الجديد المسمى “الإرهاب”..

و أرى أنه كان من الضروري أن تمثل الصحراء الغربية في هذا الملتقى بوفد رسمي لأنها المعني الأول الذي خصصت له الورشة الرابعة من أعمال الملتقى.

  • (initi.net): لو قبلتكم الدول الآتية مواطنين فيها فأيها تختارون : موريتانيا، الجزائر،/ ليبيا ، النيجر السينغال؟

هميدي هارماتانا: أتمنى أن تكون تعرف لغتنا لأتلو عليك قصائد وأناشيد من المرجح أن تكون النشيد الوطني المستقبلي:

إن كل حبة رمل..

وكل واد..

وكل سفح ..

يجري في أجسادنا حبه..

كمل تجري الدماء فينا..

هذه الأرض..

تعشقنا أكثر مما نعشقها

أم هي نحن أم نحن هي..

هذه أمنا.. أجدادنا

شهداؤنا..

فمن يخون دماء..

الشهداء المقاومين….الخ

كنا سنختار هذه الارض طبعا قبورا ولا نختار الدول الأخرى، فنحن الآن نسافر بجوازات سفر أجنبية مضطرين لاقتناء هذه الجوازات لضرورتها ولكن لضيق الوقت سأنصحك بأن تقرأ كتابا اسمه “ثورات الطوارق” وهو بالفرنسية:

” la rébellions de touaregs” للكاتب Anne saint girons

المقابلة مترجمة بإختصار الى العربية

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى