موريتانيا وحرية الصحافة

نشرت بعض المواقع الرسمية والمستقلة خبرا يفيد بتصدر موريتانيا ترتيب الدول العربية في حرية الصحافة حسب منظمة “مراسلون بلا حدود” وبعد الرجوع لموقع المنظمة وجدنا معلومات تحتاج التوضيح منها :

– أن جزر القمر هي الدولة الأولى عربيا لهذه السنة

– أنه قبل مقارنتنا بغيرنا من الدول فمن المهم مقارنة حالنا اليوم مع السنوات الماضية فقد تراجعت موريتانيا كثيرا في عهد النظام الحالي عن المرتبة التي كانت عليها قبل مجيئه فقد كانت تحتل المرتبة 50 سنة 2007 لتتراجع للمرتبة 105 سنة 2008 و100 سنة 2009 و95 سنة 2010 لتبدأ في التحسن مع سنوات الربيع العربي والحراك الشبابي والشعبي الذي شهدته بلادنا حيث احتلت المرتبة 67 من 2011 وحتى اليوم وهي مرتبة تبقى على كل حال دون التي كنا عليها قبل انقلاب 2008.
25f.jpg
– أن الجهات التي توصل التقارير للمنظمة هي جهات موالية للنظام العسكري الحاكم

– الحرية الموجودة انتزعها الموريتانيون بتضحياتهم ونضالات صحفييهم الذين تعرضوا للقمع والاعتقال والمصادرة من قبل الأنظمة المتعاقبة وكذلك بسبب الدور الجديد لنشطاء الشبكات الاجتماعية فهي إذا ليست منة من أحد فالحرية لا تعطى بل تنتزع.

– كنا في حركة 25 فبراير شاهدين على الكثير من المضايقة التي تعرض لها الصحفيين أثناء تغطيتهم لتظاهراتنا ففي ذكرى 25 فبراير الماضية تمت مصادرة كل المعدات الصحفية ومنع الصحفيون من أخذ أي صورة كما حدث مع مديرة مكتب الجزيرة زينب بنت أربيه ومراسل الجزيرة نت أمين محمد وكذلك تم قمعهم في 25 مارس 2011 ومنهم المدير الناشر للسراج أحمد ولد الوديعة، والمدير الناشر لموقع الطوارئ شنوف ولد مالكيف، والمدير الناشر لموقع إنيتي عبيد ولد إميجن، ومدير موقع الأخبار الهيبة ولد الشيخ سيداتي، والمحرر في موقع الحرية شامخ ولد الناجي.
25_-2.jpg
موقع مراسلون بلا حدود: www.rsf.org

اللجنة الإعلامية لحركة 25 فبراير

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى