قناة المرابطون تستنكر منعها من تغطية أنشطة وتظاهرات رسمية

قام مدير الصحافة المكتوبة والعلاقات العامة – كعادته – بشكل متعمد، وللمرة الثالثة خلال اسبوعين فقط، وبدون مبررات مفهومة، بإقصاء “قناة المرابطون” ومنعها من تغطية أنشطة وتظاهرات رسمية “زيارة الرئيس السنغالي، مؤتمر أصدقاء مالي، ومؤتمر منظمة استثمار نهر السنغال”، وهو ما يعتبر سلوكا مخالفا للأعراف و القوانين والنظم المعمول بها، فضلا عن كونه انعكاسا لعقلية بائسة، ومنطق بدائي ما يزال يعشش في ذهنية البعض من محدودي الأفق والباع في وزارة الاتصال والعلاقات مع البرلمان.

و نحن في “قناة المرابطون”إذ نعرب عن أسفنا لهذا النوع من التصرفات المتحجرة والتي تعود إلى عهود التكميم والتعتيم البائدة، لنؤكد رفضنا القاطع لهذا النوع من الأساليب المنكرة، واستعدادنا لمواجهته بكل الأساليب القانونية المعروفة.

كما نهيب بكل الأشخاص و الهيئاتالرسمية والمدنية، المعنية بحرية الصحفي في الولوج إلى مصادر الأخبار،بالاحتجاج على هذا الأسلوب السادي،الممعن في الإلغاء، والزبونية، الذي تتبعه إدارة الصحافة المكتوبة والعلاقات العامة،استهتارا بالحريات الصحفية وإخفاء لعين الشمس بغربال، وسباحة ضد تيار الحقيقة الجارف.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى