وكالة صحفي للأنباء


الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
أم سى أه تنتهج سياسة إسرائيلية في لمسيحة .. والحكومة الموريتانية ضعيفة

مقال خمس نجوم
نواذيبو : الخارطة السياسية (تحقيق استقصائي)
 
 

دليل المواقع


- قرآننا

- المصحف الشريف

- مخطوطات

- التلفزة الموريتانية

- مسابقات

- المرصه للإعلانات والتسويق

- مدونة التاسفرة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- الساحة

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- الطوارئ

- آتلانتيك ميديا

- تقدم

- السفير

- السراج

- فرصة

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- صحفي

- أنباء

- أنتالفه

- ونا

- شِ إلوح أفش

- وكالة المستقبل

- المشاهد

- الدلفين برس

- الوطن

- الرائد

- انواذيبو اليوم

- الرأي المستنير

- الحصاد

- المحيط نت

- جريدة اشطاري

- البداية


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    الشانئ الأبتر والمحن الثلاث (ح2)

    الشيخ المفتى إبراهيم بن يوسف بن الشيخ سيدي

    الأحد 19 تشرين الثاني (نوفمبر) 2017 إضافة: (محمد ولد الشيباني)

    وبين جلستى المحكمة، طولِعنا فى قناة محلية بأن الشانئ الأبتر يعيش محنة، كمحنة الجعد بن درهم، وعبد الله بن المقفع، فى نبرة كأنها توحى بنوع تعاطف معه، أو تبرئة له، أو دفاع عنه!! فهل كان إذن مظلوما مضطهَدا؟!!! وهل كان الجعد وابن المقفع بريئين من الكفر والإلحاد، فامتُحنا ظلما وبغيا وعدوانا؟
    ألا يستحق من كذَّب القرآن، ونفى عن الرب صفاتِه العُلى، ومن عظَّم بيت النار، وهينم بالمجوسية، أن يُنزَل بهم أشدُّ العذاب والتنكيل، وأن تضرب أعناقهم،
    وتُسحب جثثهم إلى حُفَرهم مذءومين مدحورين؟
    وثالثة الأثافىّ الجمع بين شيخ المفسرين، تاج المؤرخين، خاتمة السلف، وقدوة الخلف، وبين الجعد المعطِّل، وابن المقفع الزنديق، وتشبيهُ المثبور ابنِ مخيطير، فى ما ادُّعِىَ له من المحنة، به ـ أيضا ـ فى محنته وبلواه!!
    نعم. لقد امتُحن ابن جرير، وضيِّق عليه، وحوصر فى بيته، ومُنع التدريسَ، ظلما؛ وكان عالما مجتهدا تقيّا نقيّا!
    وكُرّم المثبور، ودوفع عنه، وانتصَرت له جهات كثيرة أجنبية ومحلية، وكان ظالما مرتدّا جاهلا! فكيف تستقيم المقارنة؟
    كان على قناتنا المحترمة أن تميز بين الخبيث والطيب، وأن ترجع إلى تراجم الرجال فى كتب الطبقات والسِّيَر ، وأن تزن العبارات، وتحْسِن المقارنات.
    فما كان لها أن تشبّه الشانئ الأبتر بشيخ المفسرين، أو حتى بابن المقفع الأديب؟
    هلا اكتفت القناة بحشره مع سلفه الجعد، الذى ورث شِرْعتَه ومنهاجه؟
    ولو كانت حدود الشرع مُقامة، وأحكامُه نافذة، وبالمسلمين قوة ومنعة، وللتربية الإيمانية والدعوة الحكيمةِ وجودٌ، ما كان للشانئ الأبتر أن يُقدِم على ما أقدم عليه. ولكنا فى عصر توانى فيه كل منا وتقاعس عن مسؤوليته، وقصّر كلٌّ فى الأمانة التى نيطت بعنقه، وأصبح تعليم الدين تلقينا جافا لا يلامس شَغاف القلوب، فانفصم ما بين العلم والعمل من وثيق الصِّلات، واشتغل أكثر الناس بالدنيا، والتكالب على الحطام، والتزلف للحكام، وظهر تقديس الأشخاص، والغلوّ فيهم أحياء وأمواتا، إلى حد التأليه والعبادة أحيانا، وتفرَّق الدعاة والعلماء أيادى سبا، فابتعدت المجتمعات عن مشكاة الوحى، وأنوار النبوة، وألق الحق والهدى، فضعف الدين فى النفوس، وانتشرت الخرافات، وعمت الجهالات، ووجد الأعداء مدخلا للغزو الفكرىّ، فأجهزوا على ما بقى من دين وخلق.
    فلا تعجَب ـ والحالة هذه ـ أن وُجد من بنى جِلدتنا وممن يتكلم بألسنتنا، طاعنٌ فى الدين، أو مستهزئ بالمرسَلين.
    لقد كان الدين قويا فى الصدر الأول، عزيز الجانب، منيع الحمى، يذود عن بيضته الأمراء والعلماء، قبل عامة الناس، فما كان يجترئ مخذولٌ على انتهاك حرمته إلا عوجل بالقتل. واليوم صار كلأً مباحا، وموردا العالمُ فيه والجاهلُ شَرَعٌ، فيُدلِى فيه كلّ من هب ودبّ بدلوه، باسم حرية الفكر والتعبير!
    وتالله إنها لفتنة عمياء، وداهية دهياء، أن يقول كلّ امرئ ما يشاء، ويكتبَ ما يشاء، فى أعظم المقدسات، وآكد الحرُمات. إنها فتنة الديموقراطية اللخناء التى تتيح لكلّ امرئ ما يحلو له من دين ومبدإ وتصرف وتعبير. فلقد أتاحت الإلحاد، والطعن فى الرب سبحانه، وفى دينه ورسله وكتبه، وهى التى عنها صدرت الرسوم الساخرة، والصور الفاجرة، وإلغاءُ الشرائع السماوية، والفصلُ بين الدين والحياة...
    وهى التى ضمِنت المساواةَ الكاملة بين الرجل والمرأة، وأباحت تزاوُجَ المثليِّين، وتعاطىَ المسكرات والبِغاء جِهارا نهارا... فإنا لله وإنا إليه راجعون.
    ***
    يتواصل، بإذن الله عز وجل.

    RIMNOW


    فرصة في فرصة
    نبذة من حياة الشيخ محمد المـــــامي بن البخاري الشنقيطي رحمه الله
     

     

    نداء من أجل تكتل تاريخي لكسب رهان الديمقراطية

    اللقاء الديمقراطي الوطني


    بيان شجب واستنكار

    إئتلاف أحزاب الأغلبية الرئاسية


    رسالة مفتوحة حول أخطار وسلبيات كينروس تازيازت

    الشيخ أعل ولد باب


    الزعيم المؤيد

    البشير بن حبيب


    ”جليلة الإفادة في شرح وسيلة السعادة”



    Cheikh Ahmadou Bamba: » Mon combat se fait avec la science et la crainte révérencielle de Dieu… »

    Publié par CHEIKH ADAMA GUEYE


    Message du chef de l’ُُُEtat au Khalife Général des Mourides

    PUBLIÉ PAR CHEIKH ADAMA GUEYE


    عيد استقلال مجيد..هرم فيه الخراصون / محمد الشيخ ولد سيدي محمد



    قرن على وعد بلفور وفلسطين تظل صامدة / محفوظ ولد السالك



    المشهد الإعلامي في موريتانيا إلى أين ؟ / سعدبوه ولد الشيخ محمد