وكالة صحفي للأنباء


الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
الخارطة السياسية : اترارزة 3

مقال خمس نجوم
موريتانيا...انتخابات سبتمبر وحسم أسئلة المشهد السياسي
 
 

دليل المواقع


- قرآننا

- المصحف الشريف

- مخطوطات

- مسابقات

- مدونة التاسفرة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- الساحة

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- الطوارئ

- آتلانتيك ميديا

- السراج

- فرصة

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- صحفي

- أنباء

- الدلفين برس

- الوطن

- الرائد

- الحصاد

- المحيط نت


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    رسالة إلى المناضل الزايد ولد الخطاط رحمه الله في ذكراه الـ14 / عتيقه بارك الله

    الثلاثاء 10 تموز (يوليو) 2018 إضافة: (محمد ولد الشيباني)

    عزيزي المناضل والأب الوقور الشهم الزايد أرجو من الله – وحاشاه أن يخيب رجائي فيه – أن تصلك هذه الرسالة وأنت مع الذين أنعم الله عليهم من الصدقين والشهداء والصالحين .
    أبي وقدوتي رغم طول الفراق ما زلت تتمثل أمامنا في كل تفاصيل حياتنا ونقتبس من وهج روحك الوضاءة بالإيمان والورع والزهد والسماحة والمحبة الفياضة .
    كلما حدث حدث مؤثر في حياتنا كنت أول من أفكر أن أقف عند رأسه وأروي له ما حدث لما كنت تمثل لي من حضنا دافئا يحتوي كل أفراحي وأتراحي وأفكاري ….
    كان آخر ذالك حين توفي أمير جماعة الدعوة و التبليغ حزنت لموته لما رواه معارفه عن ورعه وتقواه لكن الحزن تحول إلى فاجعة حين خلط لي أحد المعارف بينه وبين صديق لك قديم هو الآخر من الجماعة وحين ذُكر لي إسم صديقك تداعت الذكريات إلى وجداني وبدأت تضغط عليه بحرقة أدخلتني دوامة حزن مهول .
    تذكرت يوم عرفتني على صديقك التبليغي الذي جاء يعيدك في مرضك الذي لقيت فيه ربك وقلت بكل حب ومودة حين غادر :ألم تعرفي هذا الرجل ؟ هذا له فضل علي لا أنساه ماحييت هذا هو الذي أكتسبني للتيار الناصري بداية الثمانينات وجعلني ألتزم بتلك المبادئ الراقية والتي سأبقى عليها ماحييت .
    قلت في دهشة : هذا الذي يبدو من هيئته وكلامه أنه تبليغي كان ناصريا !
    قلتَ لي :نعم أتعرفين لم يتغير كثيرا بعد لقاءاتنا الأولى أكثر ما أعجبني فيه إذاك صلاته في المسجد وقراءته للفقه على والدنا سيدأحمد الخطاط رحمه الله وتطوعه في مدارس محو الأمية كل هذا جعلني أنبهر بالشاب وأتقبل منه أفكاره السياسة التي لم أجد فيها أي تعارض مع سمت الورع والزهد الظاهر منه .
    ظللت بعد ذالك أعض بالنواجذ على أفكار عبد الناصر وأجدها مجالا للتصوف السياسي حيث :الإهتمام بالأمة بمختلف أبعادها (العربي ، الأفريقي ،الإسلامي) ،المحافظة على الهوية الحضارية للأمة (لغة وثقافة ودينا) والإهتمام بالفقراء والمهمشين وتقليص وجودهم في المجتمع بالعدالة الإجتماعية ثم الإهتمام الكبير بقضية فلسطين وجعلها قضية مركزية لكل عربي ومسلم.
    ملكت علي هذه المبادئ وجداني السياسي الذي كان تواقا لمبادئ توافق الوجدان الديني الذي رباني الوالد سيدحمد رحمه الله عليه بين دروب الورع والتقوى الذين أشتهر بهما .
    أتذكر يوم كنا نشاهد برنامجا تريخيا عن تونس ووضحوا مواقف بو رگيبة من التعدد والصيام وأشياء أخرى كنت تقول سبحان الله هذه البرامج التاريخية أتت لتبرئ ساحة عبدالناصر من كل التهم حول محاربته للدين وكنت تفرح حين تأتي الوثائق التاريخية التي تتحدث عن نشاط الأزهر الشريف في فترة ناصر والمصحف المسموع بأصوات قراء الأزهر الأجلاء والذي طاف بكل العالم الإسلامي وما زال يطوف إلي اليوم وتقول في إغتباط وتوله :كم أنت عظيم ياناصر رحمك الله .
    ماكان يوازي إغتباطك بتلك المواقف سوى إغتباطك بالسد العالي وكون ملايين من فقراء الفلاحين المصريين وجدو عيشا كريما في عهده أومواقفه من الإستعمار والوحدة العربية والقضية الفلسطينية .
    أشياء كثيرة تعيش في وجداني من حياتك تجسد ماكنت تؤمن به وتدافع عنه حتى آخر نفس .
    نضالك ضد كل الأنظمة الفاسدة (هيداله،،ولد الطائع) كأحد أبرز رموز التيار منذ الثمانينات ثم نضالك المستميت ضد التطبيع الكل سمع بصفعتك للمسؤول الصهيوني لكني والكثير من المعارف نعرف أن نضالك ضد التطبيع بدأ باكرا وكان متعدد الجوانب من مناشير للتوعية حول الموضوع إلي التشهير بالشخصيات المطبعة …إلخ .
    نضالك من أجل ترسيم اللغة العربية في الإدارات والحفاظ على الهوية العربية الإسلامية .
    حين ذهبت للجزاير أواخر الثمانينات كان معظم الشباب هناك ينغمسون فيما يسمى “الصحوة الإسلامية ” ولطالما راودوك عليها لكنك بدل الإستجابة لهم وإقتناء كتيبات يوزع مجانا ولايباع السعودية التي كانت هي السند لتلك وبدل زيارة جرحى معارك أفغانستان ضد الروس بحثت عن كتب تاريخ الثورة الجزائرية وعلاقتها بعبد الناصر سعيت للتواصل مع الشخصيات الناصرية الجزائرية لتلتقي
    بالعديد منهم وعلى رأسهم الرئيس أحمد بن بيلا رحمه الله ثم شخصيات من فصائل الثورة الفلسطينية بمختلف أطيافها .
    آه فلسطين كم كنت تعشق تلك الأرض وتتماهي مع قضايها كم سيرت مظاهرات ومسيرات من المساجد بمجهودك الشخصي من أجلها وكم كتبت من المناشير وطفت بها حول العاصمة ملصقا أياها على الجدران وكم جمعت من التبرعات لها وأوصلتها للسفارة السورية التي كانت تحتضن فصائل المقامة أنذاك وكنت من المؤسسين الأوائل للرباط الوطني لمقاومة الإختراق الصهيوني .
    مايميزك عن الكثير من رفاقك هو أنك ظللت على تواصل فكري مع مفكري التيار الناصري عن طريق القراءة الدائمة لمجلات الفكر والسياسة وخاصة إصدارت مركز دراسات الوحدة العربية الرائدة في هذا المجال.
    كان لديك أتساع في أفق الرؤية لمساحة الأحداث على مستوى الوطن وعلى المستوى العربي قل نظيره .
    لن أنسى علاقاتك الطيبة بكل أطياف مجتمعنا وتضحياتك الجسام من أجل من تعرف منهم منها نضالك المشهود ضد العبودية ولا بد أن قادة العمل من أجل التغيير ACسابقا وقادة الكونفدرالة الحرة لعمال موريتانيا يذكرون ذالك وبالطبع سيكون زملاؤك من الزنوج يذكرون مافعلته من أجلهم .
    كانت رؤيتك للعروبة رؤيةلحاملي الثقافة وليس العرق وكان إعتزازك بهم يساوي إعتزازك بأقليات القوميات الأخري في الوطن العرب وخاصة هنا في موريتانيا فهي بالنسبة لك مصدر ثراء وقوة لهذا المجتمع ويجمعنا معها التاريخ والمصير المشتركين .
    كيف أنسى جهود ك الجبارة لدعم المحاظر والمساجد وجمعيات إعانة المرضى الأسرية منها وفي المستشفى الذي تعمل فيه خاصة تلك التي أنشأتها .
    كل هذا ترافقه الصلواة الكثيرة والصيام رغم المرض وتلاوة القرآن الدائمة والإنفاق في سبيل الله بلا حدود وورع لافت .
    الحمدلله صديقك بخير كان فقط خلطا في الأسماء أتمنى له ولكل معارفك الصحة والعافية فهم أهل ود و”إن من أبر البر أن يصل الرجل أهل ود أبيه “و” الخال والد”.
    الكثير من أصدقائك ما زال يتذكرك بكل الحب والود .
    هناك بارقة أمل في التيار فقد ولد تكتل جديد لشباب الناصريين يريد رمي حجر في بركة واقعنا الوطني ومحاولة للم شمل التيار خطوة طالما حاولت جاهدا العمل عليها .
    سوريا تنتصر على التقسيم خطوة خطوة.
    فلسطين ما زال شبابها يثورون من أجل العودة ويتحدون الكيان الصهيوني.
    هناك أمل لاينضب في هذه الأمة العظيمة رغم كل الآلام والدموع.
    رحمك الله يا أبي .



    فرصة في فرصة
    سجال فقهي حول تطويل الصلاة وتخفيفها
     

     

    نحن مرتزقة لكن جلكم أيها المسؤولون لصوص

    محمد الأمجد ولد محمد الأمين السالم


    نجعل كل أيامه أعيادا

    أحمد ولد الخطاط


    وضعية السوق العالمي لخامات الحديد ومستقبل "اسنيم" (ح1) / د.يربان الحسين الخراشي



    رحم الله المثقف الموريتاني! / المرابط ولد محمد لخديم



    شرح الصدر / أحمد باب ولد محمد الخضر



    أخبار غير سارة !

    محمد الأمين ولد الفاضل


    البيظان والدولة المركزية / داوود ولد أحمد عيشة



    الصحراء الغربية: آفاق الحل

    يحيى احمدو


    هكذا تمنع المواقع من الوصول لبياناتك الخاصة عبر كروم



    الطاقات المتجددة.. التجربة الموريتانية في الميزان الأفريقي / محمد ولد محمد عال