وكالة صحفي للأنباء


الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
ولد لمات : "لو استقبلنا من أمرنا ما استدبرنا لـ.."

مقال خمس نجوم
الخارطة السياسية 1 نواذيبو
 
 

دليل المواقع


- قرآننا

- المصحف الشريف

- مخطوطات

- التلفزة الموريتانية

- مسابقات

- المرصه للإعلانات والتسويق

- مدونة التاسفرة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- الساحة

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- الطوارئ

- آتلانتيك ميديا

- تقدم

- السفير

- السراج

- فرصة

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- صحفي

- أنباء

- أنتالفه

- ونا

- شِ إلوح أفش

- وكالة المستقبل

- المشاهد

- الدلفين برس

- الوطن

- الرائد

- انواذيبو اليوم

- الرأي المستنير

- الحصاد

- المحيط نت

- جريدة اشطاري

- البداية


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    موريتانيا : حرب الكلام تتواصل بين المعارضة والنظام

    نص بيان الحزب الحاكم

    الجمعة 9 نيسان (أبريل) 2010 إضافة: (سيد احمد ولد مولود)

    نواكشوط – صحفي - هاجم قادة المعارضة في مهرجانات متفرقة أمس الخميس الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز وحكومته مطالبين باستقالة الوزير الأول، تزامنا مع إطلاق الحزب الحاكم لحملة انتسابه على عموم التراب الوطني، الذي رد هو الآخر على انتقادات المعارضة اليوم الجمعة ببيان

     

     - تلقت وكالة صحفي للأنباء نسخة منه - على انتقادات المعارضة بخصوص قضايا الحوار، واللغة العربية، والمساعدات المقدمة للفقراء من قبل الحكومة.

     

    قال مسعود ولد بلخير رئيس الجمعية الوطنية وقائد حزب التحالف الشعبي التقدمي المعارض إن تصريحات الوزير الأول بشأن اللغة العربية تعد تهديدا للوحدة الوطنية، كما تناول المساعدات التي تقدم الحكومة للفقراء بسخرية من مفوض حقوق الإنسان، حيث قال إن المفوض كلف بخديعة الأرقاء في "أدوابه" وشراء ذممهم بمواد غذائية منتهية الصلاحية.

     

    كما هاجم قادة حزب اتحاد قوى التقدم، في مهرجان شعبي بمقاطعة لكصر، نظام الرئيس محمد ولد عبد العزيز، متهمين إياه بالسير بالبلاد إلى الهاوية، حيث وصفت النائبة كادياتا مالك جالو الوضعية السياسية والاجتماعية بأنها "بالغة السوء"، حسب تعبيرها.

     

    أما الحزب الحاكم فقد خرج عن صمته هو الآخر، حيث أصدر بيانا انتقد فيه أساليب المعارضة، واصفا إياها بـ"اليائسة"، وأنها  "قفز على الحقائق ورسم صورة قاتمة عن الأوضاع في البلد ـ لا توجد إلا في مخيلتها" حسب تعبير البيان.

     

    -------------------------------

    وفي ما يلي نص بيان الحزب الحاكم كما تلقته وكالة صحفي للأنباء، ولم نتلق بيانات من لمعارضة للأسف، لتكتمل الصورة لدى القراء.

    -------------------------------

    بسم الله الرحمن الرحيم

    وصلى الله على نبيه الكريم

     

     

    بيــــــــــــــــــــان

     

     

    لا تزال المعارضة تنتهج أساليبها اليائسة، من أجل القفز علي الحقائق ورسم صورة قاتمة عن الأوضاع في البلد ـ لا توجد إلا في مخيلتها ـ

     ونحن في الإتحاد من أجل الجمهورية حرصا منا علي إنارة الرأي العام وليس ردا علي المعارضة وإنما انتصارا للحقيقة وأداء للواجب وتصويبا للأخطاء ، وخاصة إذا كانت ممن يفترض فيهم قيادة الرأي الآخر،نوضح  مايلي:

     

     إن وحدة الشعب الموريتاني، وانسجام مكوناته على أرضية صلبة نسجتها العقيدة الواحدة، والتاريخ المشترك، وثقافة التكامل والتكافل، وتقاسم السراء والضراء، والوعي بالآثار السلبية للبلدان والشعوب التي انساقت أو سيقت من طرف زمر سياسية فاشلة، بنت أسس خطابها، وربطت مبررات وجودها بالعزف على وتر العنصرية والفئوية كل ما كان هناك تعثر لحظها السياسي في كسب جولة من جولات التدافع السياسي التي ينبغي أن تكون نتائجه وسيلة لتربية النخب على احترام الخيار الشعبي والتسليم به، والخضوع له، والتحول إلى موقع المعارضة بنفس راضية قانعة، في انتظار دور مستقبلي ستحسم نتائجه على ضوء الأداء الإيجابي لأي قطب من أقطاب العملية الديمقراطية: الأغلبية، أو المعارضة، بعيدا عن منطق "إما أن أو الطوفان" أو سياسة "الغاية تبرر الوسيلة" مهما كانت بغيضة وهدامة، أو منهجية "التهويل والتخويف والتلويح بمشكلات تهدد وجود البلد" ما لم يكن لأطراف معينة من المعارضة موقع في سلطة لم يمنحهم الشعب ثقته لممارستها، والتكفل بها، وكأن حجب الشعب ثقته عنهم جريمة حكمها الإعدام الذي يجب أن ينفذ بأي وسيلة ولو كانت قذرة ضد أمة وشعب.

     

    إن موريتانيا التي يتم التنافس على قيادتها من طرف الأحزاب السياسية المختلفة يجب أن تكون وَحدَةً، وأرضا، وشعبا، وسيادة، فوق الجميع، وألا يهبط الخطاب السياسي إلى النهش في جذورها وأصولها، وألا تمتد أي يد أو أي لسان إلى العبث بوحدتها وثوابتها، فالشعب الموريتاني عصيٌ على أن يستعمل وقودا لتحقيق أطماع سياسية موهومة لهذا الطرف أو ذاك، ودون الهبوط إلى الأداء المتأزم لبعض أحزاب المعارضة، وحتى لا نصل إلى المحظور الوحيد في قاموس هذه الأحزاب وهو الإساءة المتعمدة لرموزها، لأن الإساءة إلى قيادة منتخبة ترمز لسيادة بلد بكامله، هي اللعبة المفضلة لهذه الرموز، كما أن الإساءة إلى شعب بكامله بضرب المشترك والناظم في نسيجه يعد وسيلة الضغط المفضلة التي تستعملها بعض أطراف المعارضة، إلا أننا احتراما لهذه المعارضة، لا بد أن نستعرض بعض النقاط التي دندنت حولها:

     

    فبخصوص الحوار الذي طالبت به نكتفي بتذكيرها بأنها الرافضة له، وفور تفرغها من لعبة المطالبة والرفض، فنحن جاهزون على الأسس المتعارف عليها في الديمقراطيات العريقة، ولكننا نتساءل هل الحوار الذي تطالب به يكون قبل الحسم الذي تهدد به، وتبشر به أنصارها أم بعده؟ فالخيار لها.

    وفيما يخص اللغة العربية واللغات الوطنية الأخرى، فنحن والمعارضة معا يجب أن نحترم الدستور ونقف عنده، فليس هناك إشكال في جوهر الأمر، وسوء الفهم يسهل علاجه، ومحاولة العبث بوحدة الأمة امتطاء لموجة فهم خاطئ هنا، أو هناك سيصطدم بإرادتنا القوية في عدم المساس بالثوابت مهما كان الطرف الذي تسول له نفسه ذلك، لأن الثوابت يجب أن تكون مصانة، وخارجة عن دائرة التجاذبات.

     

     وفيما يعني الدعم الغذائي المقدم إلى الفئات المحتاجة من شعبنا، فهو حقها، وواجبنا، وقد اعترفت المعارضة هنا بقيامنا بواجبنا لأول مرة، أما تأويلها لنياتنا عندما نقوم بواجبنا فهي حرة فيه، ولكن ذلك لا ينقص من الأمر شيئا، وليس من مسؤوليتنا أن نتخلى عن واجبنا لنسهل مهمة المعارضة في تجييش هذا الطرف أو ذاك.

     

    وخلاصة القول أننا ماضون في تنفيذ برامجنا، وما عاهدنا عليه جماهيرنا عشية انتخابنا، وأن الطرف الآخر عليه البحث عن أسلوب إيجابي مسؤول لأداء دوره في إطار الأعراف الديمقراطية، بما يخدم الشعب الموريتاني ورقيه، وسلمه الاجتماعي، وإذا ما اختار الطريق الآخر، فالشعب والتاريخ له بالمرصاد، ونحن سنفي بمسؤولياتنا كاملة بما فيها الحفاظ على وحدة شعبنا وأمنه واستقراره.

     

      الدائرة الإعلامية في حزب

    الاتحاد من أجل الجمهورية

    نواكشوط في: 09 إبريل 2010   

     


    فرصة في فرصة
    سجال فقهي حول تطويل الصلاة وتخفيفها
     

     

    ENTRETIEN - CORENTIN MARTINS (MAURITANIE) : "LE GRAND OBJECTIF, C’EST DE SE QUALIFIER POUR LA CAN 2019"

    Benjamin Quarez


    Comment fonctionne le partenariat entre « Le Monde » et Facebook sur les fausses nouvelles



    خذ "المأمورية" فأنت تستحقها .. !!

    حبيب الله ولد أحمد


    بلال الولي

    سيد احمد ولد مولود


    الخارطة السياسية : اترارزه 2

    سيد احمد ولد مولود


    " إگيدي" / ورقة تعريفية

    موقع التيسير الثقافي


    إبراهيم ولد غدور يصدر كتابه عن حياة بلال الولي



    حمَّ ولد عبد الرحمن

    البشير بن حبيب


    الخارطة السياسية : اترارزه 1



    مهرجان بتلميت .. نجاح له ما بعده

    أحمد مصطفى