في بادرة لأضفاء جو من التفاؤل حول اتفاقية داكار “تواصل” يعلن رسميا ترشيح رئيسه

أعلن حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية رسميا ترشيح رئيسه محمد جميل ولد منصور للرئاسيات القادمة،يأتي هذا في ظل من التكهنات حول جدوائة اتفاقية دكار ،فقد دعا الوسطاء الى جلسة طارئة لمجلس الأمن للبحث في مسألة موريتانيا.


وهذا نص البيان

التجمع الوطني للإصلاح والتنمية
بــــــــــيـــــــــــــــــــان
اجتمع المجلس الوطني لحزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية ” تواصل” بدعوة من المكتب السياسي في دورة استثنائية يوم السبت 13 يونيو برئاسة رئيسه الوزير محمد محمود ولد سيدي، وقد استمع المجلس إلى ورقة تحليلية مفصلة أعدها المكتب السياسي تضمنت تحليلا للوضعية السياسية، وعرضا للخيارات المتاحة ومقترحا ت بالموقف من رئاسيات 18 يوليو القادم.
و قد عرفت دورة المجلس حوارا صريحا وبناءا، ساهم فيه أعضاء المجلس القادمين من مختلف جهات الوطن، و كان مناسبة عبر فيها المجلس عن:
1 – إشادته بالدور الوطني التاريخي الذي لعبه رئيس الجمهورية السيد سيد محمد ولد الشيخ عبد الله في التشبث بالشرعية والديمقراطية التي كانت الرافعة الأساسية للنضال الديمقراطي، وكذا تحليه بالحكمة والمرونة المطلوبة التي فتحت الباب أمام الحل التوافقي.
2 – تثمينه للجهود النضالية الجبارة التي خاضتها – وما تزال تخوضها – الجبهة الوطنية للدفاع عن الديمقراطية، ومختلف القوى الديمقراطية من أجل إفشال الانقلاب، وترسيخ الديمقراطية، وتحية خاصة ومستحقة لرئيس الجمعية الوطنية الرئيس مسعود ولد بلخير.
3 – تقديره للروح الوطنية العالية التي طبعت تعاطي مختلف الفرقاء مع المبادرة السنغالية، وهو ما مكن في نهاية المطاف من التوصل إلى الاتفاق التاريخي الذي أخرج البلاد من عنق زجاجة الأزمة إلى رحاب الحل التوافقي.
وأخيرا فقد قرر المجلس بعد: – تحليل مستفيض للوضعية السياسية – تشاور عريض مع قواعد الحزب وأنصاره وتوكلا على الله واعتمادا عليه:
أن يرشح رئيس الحزب الأخ محمد جميل ولد منصور للانتخابات الرئاسية القادمة، وهو ما نعتبره:
– إضافة نوعية للجهود الوطنية المبذولة من أجل استعادة الديمقراطية التعددية.
– فرصة لطرح مشروع الحزب المجتمعي على الشعب الموريتاني المتشوف للإصلاح والتنمية.
– مناسبة لتواصل إيجابي واسع مع مختلف القوى السياسية الوطنية، وشركاء البلد والمهتمين به بما يخدم تحقيق المصالح العليا لوطننا الذي يستحق علينا الكثير والكثير حتى نوصله إلى حيث يستحق أن يكون. المجلس الوطني

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى