السنيغال تعتقل المتهم “صيدو كان” أحد أبرز المطلوبين في ملف المخدرات بموريتانيا

علمت ” وكالة نواكشوط للأنباء” من مصادر أمنية مطلعة أن السلطات السنغالية ألقت قبل أيام القبض على أحد أبرز المطلوبين في ملف المخدرات بموريتانيا، المدعو “صيدو كان” والمتهم بأنه عضو قيادي في عصابة لتهريب المخدرات تم إلقاء القبض على معظم عناصرها في يوليو سنة 2007.


وقد أصدر القضاء الموريتاني حينها مذكرة توقيف دولية بحق “صيدو كان” وآخرين بتهمة الاتجار بالمخدرات وتهريبها، وحسب نفس المصادر فإن إجراءات تسليمه إلى السلطات الموريتانية جارية، وذلك بعد أشهر من اعتقال السنغال للمطلوب الآخر “أريك ميغا والتر” وتسليمه لنواكشوط.
وتقول الشرطة إن “صيدو كان” وهو موريتاني الجنسية، يعتبر حلقة الوصل بين زعماء العصابة الأجانب والمهربين الموريتانيين، وتصفه باليد اليمنى لزعيمي العصابة الفرنسية “أريك ميغا والتر” ، المعتقل في نواكشوط، والكولومبي “دواردو”، وأنه هو المسؤول عن نقل نشاطات العصابة التي تهرب الكوكايين من أمريكا الجنوبية إلى أوربا إلى الأراضي الموريتانية، كما تتهمه الشرطة بالمشاركة في محاولة قتل المتهم ميني ولد السوداني في يوليو سنة 2007، بسبب ما تقول الشرطة إنها تصفية حسابات داخل العصابة، بعد أن استولى ميني ولد السوداني على كمية من الكوكايين سلمت له من أجل تهريبها إلى إسبانيا، هذا فضلا عن اتهامه بمحاولة إيجاد مطارات ومهابط في الصحاري الموريتانية للطائرات الصغيرة التي تحمل الكوكايين والقادمة من فنزويلا وكولومبيا، وهي المطارات التي أعدت وتم تزويدها بكميات من الوقود لإعادة تعبئة الطائرات بها.
وسيحاكم “صيدو كان” في نواكشوط بتهم منها
ـ التجمع و التمالؤ من أجل تهريب المخدرات ذات الخطر البالغ و ارسالها طبقا للمواد 4، 5، 10 من قانون المخدرات ، غسيل الأموال و المشاركة في ذلك (طبقا للمادتين 2، 44 من قانون مكافحة غسيل الأموال و تمويل الإرهاب) .
ـ المساس بالحرية الشخصية للفرد بنسبة للثامن (طبقا للمادة 111 من القانون الجنائي)
* إنجاز و توجيه عمليات و التوظيف وصرف أموال ناتجة عن جريمة والمشاركة في غسيل الأموال (طبقا للمواد 2، 6، 44 من قانون مكافحة غسيل الأموال و تمويل الإرهاب)

-وانا-

قبل إكمال الموضوع أسفله يمكنكم الإطلاع على موضوعات أخرى للنفس المحرر

زر الذهاب إلى الأعلى