الشعب يحزن في موريتانيا..والرئيس يحتفل في مالى

في الوقت الذى تبكى فيه البلاد بكبيرها وصغيرها على شهداء ضحوا من أجل هذا الوطن، يبكون شهداء أقسموا أن لا يتقاعسوا عن حماية شعبهم وأرضهم، والحفاظ على أمنه واستقراره-في الوقت ذاته- يوجد رئيس الجمهورية الذى هو قائد قواتنا المسلحة وهرمنا في عاصمة جمهورية مالى -الآن- للمشاركة في الاحتفال بالذكرى الخمسين لاستقلال مالي، ناسيا أو متناسيا أنه يوجد غير بعيد من جثامين شهدائنا الميامين الشرفاء الذين استشهدوا على أرض المعركة، ومتجاهلا كذلك بكاء أمهاتهم، وحنين أراملهم، الذين لا يعرفون كيف استشهد هؤلاء، ولا السبب الحقيقي الذى دفعهم أصلا لخوض هذه المعركة.

في الوقت الذى تبكى فيه البلاد بكبيرها وصغيرها على شهداء ضحوا من أجل هذا الوطن، يبكون شهداء أقسموا أن لا يتقاعسوا عن حماية شعبهم وأرضهم، والحفاظ على أمنه واستقراره-في الوقت ذاته- يوجد رئيس الجمهورية الذى هو قائد قواتنا المسلحة وهرمنا في عاصمة جمهورية مالى -الآن- للمشاركة في الاحتفال بالذكرى الخمسين لاستقلال مالي، ناسيا أو متناسيا أنه يوجد غير بعيد من جثامين شهدائنا الميامين الشرفاء الذين استشهدوا على أرض المعركة، ومتجاهلا كذلك بكاء أمهاتهم، وحنين أراملهم، الذين لا يعرفون كيف استشهد هؤلاء، ولا السبب الحقيقي الذى دفعهم أصلا لخوض هذه المعركة.

فخامة الرئيس: إنه لا يليق بشخص في مقامكم الرفيع أن ينشغل بالاحتفالات الكرنفالية، ويترك مجتمعا بأسره يعيش الحزن والألم، ويتجرع الآهات بمفرده، فإذا كنتم ترون بأن اخفاء الحقائق عن ذوى الشهداء، وجلب الأضواء عن قضية باتت تؤرق الجميع هو الرأي السديد، فأقول لكم ملئ حنجرتى..لا لا لا..ياسيدى الرئيس، فإنه مامن صاحب ضمير حي سيقبل ذلك، ومامن معتوه في هذه الدنيا سيقبل قضاء أخيه أو أبيه..في حرب لا ناقة له ولا جمل.

فخامة الرئيس: أنا أتفق معكم بأن ما يسمى القاعدة في المغرب الاسلامي ثلة من الارهابيين القتلة الذين تجب محاربتهم واستأصالهم من الكون، لكننى أختلف معكم في الذهاب إلى حرب بالنيابة عن جهة معينة-مهما كانت- فبلادنا ماكان ينبغى لها أن تدخل في حرب كهذه بمفرها دون مشاركة من أحد.

إنه لمن المؤسف أن تظهر القاعدة للعالم اليوم وكأنها انتصرت علينا، وقتلت خيرة جنودنا، وسلبتنا عتادنا، ونحن الذين دحرنا المستعمر، وناضلنا على مر التاريخ من أجل الذود عن حمى الوطن، وحماية ربوعه.

فخامة الرئيس: نطالب منكم قطع مشاركتكم في احتفالية مالى، والعودة إلى الوطن، وأخذ قرارت صارمة بشأن هذه الحرب التى قحمنا فيها انفسنا، كما أطالبكم بإعلان الحداد على شهدائنا الأشراف الميامين.
شكرا يا سيادة الرئيس

رحمة الله على شهدائنا الأبرار

النصر لجيشنا الوطنى

الموت لأعداء الأمة من الارهابيين الخونة

عزيز ولد الصوفي

قبل إكمال الموضوع أسفله يمكنكم الإطلاع على موضوعات أخرى للنفس المحرر

زر الذهاب إلى الأعلى