خاطفو عمر الصحراوي يفشلون في خطف ولد هندك

انواكشوط – ونا – أكد مصدر مطلع في شمال مالي أن الشخص الذي اشتبك مع مجموعة من المسلحين كانت تسعى لاختطافه شمال مدينة تمبكتو، لم يكن متعاونا مع تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي، وإنما كان عنصرا فاعلا في التنظيم.

وأضاف المصدر أن إبراهيم ولد هندك الذي حاولت المجموعة اختطافه، هو عنصر من تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي، ولم يكن مجرد متعاون معهم كما ذكرت بعض وسائل الإعلام، لكنه كان يخفي علاقته بالتنظيم وهو من سكان شمال مالي، وقد فوجئ قبل أزيد من أسبوع بسيارتين تقلان مسلحين يقودهم شخص يدعى “جبريل” ينحدر هو الآخر من شمال مالي، وبمعيته أشخاص آخرون كانوا يحاولون اختطافه، ـ مضيفا أن هذه المجموعة هي التي اختطفت “عمر الصحراوي” في فبراير الماضي وسلمته للسلطات الموريتانية ـ

وحسب المصدر فقد تمكن إبراهيم ولد هندك من التحصن في شجرة ضخمة واشتبك مع المسلحين الذين قتل قائدهم “جبريل”، بنيما أصيب شخص آخر منهم يدعى المختار ولد احمد دولة وينحدر هو الآخر من شمال مالي، وقتل شخصان من أقارب ولد هندك كانا معه، وقد انسحبت المجموعة المهاجمة تاركة وراءها إحدى السيارات التي تعطلت أثناء تبادل إطلاق النار، بينما تمكن إبراهيم ولد هندك من الفرار على متن سيارته والالتحاق معسكرات تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي.

قبل إكمال الموضوع أسفله يمكنكم الإطلاع على موضوعات أخرى للنفس المحرر

وقال إن العملية وقعت عند بئر “النعيمة” على مقربة من “حاسي سيدي” شمال تيبمكتو حيث ترابط وحدات من الجيش الموريتاني، وكان ” ولد هندك” موجدا في حي بدوي من أقاربه شمال مدينة تبمكتو.

قبل إكمال الموضوع أسفله يمكنكم الإطلاع على موضوعات أخرى للنفس المحرر

زر الذهاب إلى الأعلى