مواطنون قرب روصو يشكون حرمانهم من حملة توزيع الناموسيات

روصو – صحفي – قال السيد أحمد ولد أحمدو، المتحدث باسم سكان قرية السلامة، الواقعة على الكلم 17 على طريق روصو نواكشوط، إن حيهم حرم من الاستفادة من حملة توزيع الناموسيات بالطريقة التي أعلن عنها في وسائل الإعلام الرسمية.


وحمل ولدأحمدو، في رسالة وجهها لوكالة صحفي للأنباء، العداد المدعو محمدو ولد ابيليل خصوصا، مسؤولية حرمان الحي، والأحياء المجاورة، من الاستفادة من توزيع عادل للناموسيات، متهما إياه بالتعسف خلال عملية التوزيع.


نص الرسالة


عندما تقول الدولة ينفي المواطن

  • هذا ما تأكد جليا من خلال توزيع الناموسيات، حيث أن وسائل الإعلام الرسمية (الإذاعة و التلفزة) أكدت من خلال إشعارات تقوم بها أنه سيكون من حظ كل أسرة تستفيد من هذه العملية ناموسيتين، و هذا ما لم يتم بالفعل.
  • ففي حي السلامه الواقع على بعد 16.5 كلم من روصو على طريق نواكشوط لم يكتب لأية أسرة ولا واحدة رغم كثرة عدد أفرادها أو قلتهم أن استفادت من هذا التوزيع بالطريقة المذكورة أعلاه مع وجود الكثير من الأسر داخل هذا الحي لم تستفد و لا من ناموسية واحدة، فالعداد المدعو محمدو ولد ابيليل رقم الهاتف 6992131 الذي حرم الكثيرين ليس من أهل هذا الحي فحسب بل من كافة القرى المجاورة قال بالحرف الواحد أمام جمع غفير من الناس :
  • “نحن لا نعمل بأوامر الدولة ولا الوزارة، ولن نعطي إلا ما أردنا إعطاءه”.
  • و في كلمة جوابية قال بعض الحضور :
  • “أنت تنفي ما تقوله وسائل الإعلام بخصوص الناموسيات”
  • قال ولد ابيليل:
  • “إنما تستمعون إليه في وسائل الإعلام أكاذيب وعليكم أن تتذكروا تلك الوعود العسلية التي أطلقت في حملة رئيسكم ولد عبد العزيز”.
  • بدورنا ذهبنا إلى المندوبية الجهوية للصحة لإبلاغ الجهات المعنية، وحينها وجدنا الدكتور بكار الطبيب الرئيس بالمستشفى الجهوي الذي أبدى تأسفه على ما يجري وأمرنا بالذهاب إلى حاكم المقاطعة الذي لم يقدر لنا أن نلتقي به.
  • عن حي السلامة
  • أحمد ولد أحمدو

قبل إكمال الموضوع أسفله يمكنكم الإطلاع على موضوعات أخرى للنفس المحرر

زر الذهاب إلى الأعلى