تنظيم القاعدة يتهم ولد عبد العزيز بالعمالة لفرنسا و خوض حرب بالوكالة

نواكشوط – صحفي – نفى تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي في بيان نشرته وكالة نواكشوط للأنباء الرواية الموريتانية حول معركة “واغادو” واصفا إياها بـــــ”الهراء والكذب المعهود” مؤكدا أنالتنظيم فقد اثنين فقط من عناصره في المعركة.


كما اتهم التنظيم الرئيس الموريتاني محمد ولدعبد العزيز بالعمالة لفرنسا وخوض الحرب بالوكالة نيابة عنها.

وجاء في البيان حسب ما نقلته وكالة نواكشوط للأنباء ما نصه:

“بدأت العملية يوم الجمعة ٢٣ رجب ١٤٣٢ ه عندما قرر “ولد عبد العزيز” مواصلة حربه بالوكالة عن فرنسا ودفع الجيش الموريتاني خارج أرض موريتانيا للقيام بحملة تمشيطية لمراكز المجاهدين بالشمال المالي، فقرر القائد “خالد الشنقيطي حفظه الله” مع ١٥ مجاهدا من إخوانه تنفيذ كمين استباقي للعدو، وبمجرد وصول قافلة الجيش الموريتاني المتكونة من ١٧ آلية عسكرية انقض عليها المجاهدون ودارت رحى معركة حامية منح الله فيها للمجاهدين أكتاف المرتدين وأسفرت بحمد الله عن :

قتل ما لا يقل عن عشرين عسكريا، وتدمير وحرق ١٢ آلية، وفرار الخمسة آليات المتبقية، وقد تمكن المجاهدون من غنم بعض الأسلحة الخفيفة للعدو وحرق بقية الأسلحة الثقيلة مع الآليات لعدم التمكن من حملها فلله الحمد على هذا النصر والظفر.

وقد فقد المجاهدون في هذه المعركة اثنان من عناصرهم نجهل لحد الآن مصيرهما، وأما ما روّج له قادة الجيش الموريتاني من قتل ١٥ مجاهدا فهو هراء وكذب معهود منهم.

ونحن إذ نبشر أمتنا بهذا الانتصار فإننا نكرر نداءنا لإخواننا المسلمين في موريتانيا ونخص بالذكر منهم علماء موريتانيا وأعيانها وشرفاءها وأحرارها وأهل الرأي فيها: أن يتصدوا لعمالة “ولد عبد العزيز” ويفضحوا حرب الوكالة المتواصلة التي يخوضها ضد المجاهدين إرضاءً لفرنسا، ونقول لجنود الجيش الموريتاني إن هذه الحرب ليست حربكم وإن ولد عبد العزيز يدفع بكم للجحيم، فانجوا بأنفسكم قبل فوات الأوان واتعظوا من مصرع وهلاك العشرات منكم في سبيل فرنسا وأمريكا وقد أعذر من أنذر”.

قبل إكمال الموضوع أسفله يمكنكم الإطلاع على موضوعات أخرى للنفس المحرر

زر الذهاب إلى الأعلى