الرئيس الموريتاني يطالب بوضع استراتيجية دائمة للقضاء علي الإرهاب

باريس ـ مراسل – أكد الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز أن الوسيلة الوحيدة للقضاء على التهديد الإرهابي هي وضع استراتيجية منسقة ومستمرة.

وقال الرئيس الموريتاني ، في مقابلة تنشرها مجلة ” آرابيس” التى تصدر فى باريس، إن بلاده تمتلك الوسائل الكفيلة بضمان أمنها وأن علاقاته مع الجزائر والمغرب ممتازة.

أضاف “يوجد أشخاص خارجين على القانون يسعون إلى إعطاء أنفسهم حجما ضخما لا يتوفرون عليه من خلال تهريب المخدرات وجميع أنواع الأسلحة والهجرة السرية، ومهما تكن قوتهم فلا يمكن مقارنتهم بالقوات المسلحة لإحدى الدول”، معربا عن يقينه بأن البلدان المعنية إن هي نسقت سياساتها الأمنية تنسيقا حقيقيا ستتمكن، في وقت قصير جدا، من تنظيف المنطقة من هؤلاء الخارجين على القانون.

وحول التغلغل الفرنسي في المنطقة قال الرئيس الموريتاني “إن بلاده تربطها بفرنسا علاقات صداقة وتعاون مؤسس على الاحترام المتبادل، وترحب بأي مساعدة، خاصة إذا كانت من شأنها أن تعزز وسائلها اللوجستية في ميدان الأمن، معربا عن امتنانه للبلدان التي تود مساعدة موريتانيا في هذا المجال.

ولكنه أكد “في حربنا على الإرهابيين نعتمد قبل اى شيء على الوسائل المتوفرة لدينا، وأنا أعلم أن الإرهابيين في المنطقة يستفيدون أحيانا من دعم بعض السكان المحليين لأن الصمود في وجه الرشوة والابتزاز يكون أصعب في الأوساط التي ينتشر فيها الفقر والجهل ، إلا أن مبررات نمو الإرهاب ستختفي عندما تقوم دول المنطقة بتنفيذ استراتيجية قوامها جهود منسقة، متماسكة ومتواصلة”.

قبل إكمال الموضوع أسفله يمكنكم الإطلاع على موضوعات أخرى للنفس المحرر

زر الذهاب إلى الأعلى