لا شيء غير الإيرانيوم يحمل أمير قطر على زيارة موريتانيا

  • لم أصدق ما قالته الإذاعة عن دواعي زيارة أمير قطر إلى موريتانيا، ولا عن فحوى لقائه المغلق مع الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز.
  • سمعنا قائمة طويلة من الاتفاقيات والتفاهمات والتعاون، ولكنها لا تبلغ درجة من الأهمية تجعلها تستدعي حضور الأمير الذي يتمتع بنفوذ ديبلوماسي هائل على المستوى العالمي.
  • لا يعقل أن يقطع الأمير آلاف الكلمترات من أجل دراسة ملفات من اختصاص رؤساء مصالح التنمية الريفية وكتاب الضبط.
  • الزيارة كانت خاطفة، سريعة، مفاجئة وغريبة.
  • خاطفة وسريعة لأنها دامت عدة ساعات، ومفاجئة لأن التحضير لها بدأ قبل يومين، وغريبة لأن الوضع المتأزم في الخليج مع إيران وسوريا يشد جميع الأنظار.
  • إذا دعونا نفكر قليلا ونتساءل عن مضمونها.
  • هل جاء الأمير ليقول كلمة أخيرة للرئيس الموريتاني قبل أن يوجه إليه كاميرا “الجزيرة” التي ترهب الرؤساء العرب، فقد رأينا لغة الإسلاميين في موريتانيا تغيرت كثيرا بعد سقوط القذافي، وانتخابات مصر وتونس والمغرب.
  • هل جاء الأمير ليعرض على الرئيس الموريتاني تسوية الفرصة الأخيرة مع التيار الإسلامي قبل فوات الأوان ؟
  • هل جاء الأمير ليقف على حقيقة العلاقة بين نجاد وعزيز في ظروف التصعيد في الملف الإيراني؟ هل تكون موريتانيا طرفا في ملف الإرانيوم بفعل وجوده على أرضها ؟
  • لا، ليس هذا. فالكلام على الظن محض الكذب. وليست لدينا معلومات حول الموضوع.

  • اقرأ أيضا : مشادة كلامية بين أمير قطر والرئيس الموريتاني بسبب الخلاف في شأن الإسلاميين وولد الددو
  • http://souhoufi.com/article5070.html

قبل إكمال الموضوع أسفله يمكنكم الإطلاع على موضوعات أخرى للنفس المحرر

زر الذهاب إلى الأعلى