حصاد سنوات حكم عزيز

المنظمة النسائية لتواصل تستعرض حصاد سنوات حكم عزيز

3-16.jpg أقامت المنظمة النسائية لحزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية “تواصل” الأربعاء 2012/03/28 مهرجانا جماهيريا بدار الشباب القديمة في انواكشوط تحت عنوان “المرأة وحصاد السنوات العجاف – حان وقت التغيير” وذلك بدار الشباب القديمة وسط العاصمة.

1-50.jpg

رئيس الحزب محمد جميل ولد منصور هنأ في بداية كلمته الحرائر بهذا الإنجار وهذا النشاط المتميز، وأضاف كل نساء موريتانيا حرائر.

وتطرق في حديثه لنقاط ست قال بأنها تلخص موقف الحزب:

النقطة الأولى أشار فيها إلى أن موقف المرأة من السياسة ونضالها له ما يؤصله في التاريخ الإسلامي، ونحن يضيف الرئيس نؤمن أن في السياسية معروفها وخيرها وكثير أجرها . ونشاطنا يدخل في معروف السياسة.

النقطة الثانية خصصها للرد على حديث ولد عبد العزيز الذي قال بأن الدين لا يوظف في السياسة، قائلا: نحن في تواصل نقول “نرفض استغلال الدين للسياسة، ولكننا بالمقابل نرفض استغلال السيياسة للدين”، وتبرير السياسة بالدين كما يفعله المستبدون.

فنحن نريد للسياسة أن تستقيم وتكون في خدمة الناس.

في النقطة الثالثة قال حزبنا مصر كل الإصرار على التغيير وفرضه وهو مصر كذلك كل الإصرار على رفض العنف وما يؤدي إليه.

أما في النقطة الرابعة فقال: “يطالبنا البعض بأن لا نشخص الأمور وأن لا نجرح الأشخاص، فالثاني صحيح وهو ما يتفق مع مبادئنا ، اما الاول فهو أمر لا بد منه في ظل تجاهل مطالب الشعب وتجاهل معانات السكان وهو ما يقتضي منا أن نرفع أيدنا بالدعاء وأن نرفع أصواتنا نطالب برحيل الجفاف السياسي المتمثل في نظام محمد ولد عبد العزيز، وكل هذه المسؤولية مجتمعة يتحملها شخص واحد هو محمد ولد عبد العزيز، ونطالب برحيله،

والحل هو في رحيله.

في النقطة الخامسة من حديثه قال الرئيس “لأول مرة في تاريخ البلد نظام يرعى الفساد تحت اسم محاربة الفساد” وهو ما يفعله محمد ولد عبد العزيز.

في النقطة الأخيرة قال “ارجو أن يستفيد محمد ولد عبد العزيز من الحكم الصينية” خصوصا أنه يحبهم جيدا، وهم أصدقاؤه.

من جانبها قالت رئيسة المنظمة النسائية آمنة بنت اشفاغ المختار:

عهدنا في كل سنة عندما يدخل شهر مارس نحتفل ونتغنى بالماضي، أما في هذه السنة فاحتفالنا يصح فيه قول الشاعر :

عيد بأية حال عدت ياعيد ** لما مضى أم لأمر فيك تجديد

بنت اشفع المختار قالت “إن احتفالنا لهذه السنة له طعم مر لما خصه به هذا النظام الجاثم على صدورنا من اقتياد وسجن للفتيات في أصعب ظرف مرت به المرأة الموريتانية”.

وأضافت “فقد شهد هذا العهد من التنكيل بالمرأة ما لم نشهده في أي نظام من قبل”.
مبينة أنه على الصعيد السياسي فقد شهدت مكاسب المرأة انحسارا كبيرا بما قام به النظام من تنحية الولاة والإداريات والوزيرات.

وعلى مستوى التمثيل النيابي جاء حوار النظام الأخير بنتائج دون المستوى، وهو ما يعد تراجعا عن نسبة 20% التي وصلت لها المرأة في الماضي.

وأضافت إن أكبر استهزاء بالمرأة ما نشهده في حالة حوانيت “أمل 2012”.

موضحة في نهاية كلمتها “نقول لرأس النظام إن من يريد أن يهمش المرأة كاذب كاذب”.
كما تحدثت في المهرجان نائبة رئيسة المنظمة النسائية هند بنت الدي: قائلة: “في الوقت الذي تنعم فيه الشعوب بالحرية نشهد في موريتانيا تراجعا عن المبادئ الديمقراطية وتهميشا للمرأة وإقصاء لها، كما تعاني المرأة الآن من ضعف القوة الشرائية خصوصا في الأرياف، مما يعرض المرأة لظروف خطرة يتحمل مسؤوليتها نظام محمد ولد عبد العزيز”.

والخطير في الأمر تضيف بنت الدي هو المكابرة من طرف رأس النظام، إضافة إلى الاعتداء على النساء في ظل حكم محمد ولد عبد العزيز.

وفي ظل هذا الوضع تقول بنت الدي “نهيب بأصحاب الرأي والفكر إلى المساهمة في جهود المعارضة، ونطالب برحيل محمد ولد بد العزيز”.

من جانب آخر قالت ممثلة “الفتاة التواصلية”، عزيزة بنت جدو”: نقف هذه الوقفة لنقول لا للظلم لا للاستبداد، ارحل، وسيستمر النضال، فقناعتنا أن هذا النظام سيرحل بنضال الفتيات التواصليات”.

– أما الشيخة والقيادية الدكتورة ياي انضو كولي بالي: فقات إن المرأة الموريتانية تضررت من سنوات عزيز العجاف، فالمرأة كانت مثالا للقيم والشهامة والتضحية، وهي الآن تضحي في سبيل الحرية ورفع الظلم، فلابد من رفع الظلم عن المرأة وإعطاءها حقها الذي تستحق، وما شهدناه في المعهد العالي مثالا حيا على تعامل النظام مع المرأة، وهو أمر ينافي الوطنية.
مضيفة: إذن نحن نساء الإصلاح وانطلاقا من الوضعية الحرجة التي تمر بها البلاد نطالب برحيل محمد ولد عبد العزيز، ليفسح المجال للمرأة كي تنال حقها من الحرية والكرامة والتقدير.
من جانبه ممثل شباب تواصل، محمد يسلم ولد خالد: قال في كلمته إن رسالة المنظمة الشبابية: لقد آن لولد عبد العزيز أن يرحل فلم يعد له موطئ قدم في أرض المنارة والرباط، فالذي يهرب المليارات ويحولها إلى حساباته، لم يعد له مكان في أرض المنارة والرباط.
مضيفا “لقد زعم ولد عبد العزيز أنه أعطى للمرأة حقوقها وهي تجتر ويسحل في شهر مارس”.

مؤكدا “إن الشباب كما النساء كما الشيوخ يرفع صوته عاليا لولد عبد العزيز أن ارحل ارحل .. فلن يظل الذئب راع للغنم”.

وتميز المهرجان بحضور جماهيري كبير، إضافة إلى حضور سفراء كل من السودان ومصر، وشخصيات سياسية وثقافية.

  • منظمة نساء الإصلاح بحزب “تواصل”

قبل إكمال الموضوع أسفله يمكنكم الإطلاع على موضوعات أخرى للنفس المحرر

زر الذهاب إلى الأعلى