برلمانيون يتهمون الوزارة الاولي بالاستخفاف بالبرلمان

نواكشوط – ونا – رفض عدد من اعضاء غرفتي البرلمان (الشيوخ والنواب) في الموالاة والمعارضة، استلام سيارات قررت الحكومة التنازل عنها لصالحهم بأسعار تفضيلية.


وقد برر هؤلاء رفضهم لاستلام هذه السيارات بحجة انها لم تعد صالحة للاستعمال معتبرين بيعها للبرلمانيين، يدخل في اطار تمادي احتقار الوزارة الاولي لهم، كما سبق ان صنفتهم في الدرجة الثالثة في مرسومها المتعلق بمنح جوازات السفر الديبلوماسية.

وقال بعض البرلمانيين ل”وكالة نواكشوط للانباء” ان هذه السيارات اصبحت نفايات مكانها القمامة ويبدوا ان الوزارة الاولي اعتبرت البرلمان مكان قمامة.

وكانت الحكومة قد قررت بيع 120 سيارة رباعية الدفع، كانت قد سحبتها من بعض الدوائر العمومية قبل سنتين، للبرلمانيين باسعار تفضيلية تترواح ما بين مائة الف الي مليوني أوقية اضافة الي جمركتها بنسبة 25 بالمائة من سعر البيع.

وقد نظمت يوم امس في الجمعية الوطنية عملية لسحب القرعة علي هذه السيارات شارك فيها 120 برلمانيا من الغرفتين الا ان بعضهم تفاجأ برداءة السيارات التي حصل عليها بموجب ا لقرعة، مما جعله يرفض تسلمها.

قبل إكمال الموضوع أسفله يمكنكم الإطلاع على موضوعات أخرى للنفس المحرر

زر الذهاب إلى الأعلى