بعد مجزرة الدعاة ولد عبدالعزيز يلتقي وفد من التبليغيين

نواكشوط – وما- قدم رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز صباح اليوم الثلاثاء بالقصر الرئاسي في نواكشوط واجب العزاء لجماعة الدعوة والتبليغ إثر الحادث الأليم الذى استهدف عددا من أفراد الجماعة في رحلة دعوية داخل جمهورية مالي المجاورة.


وجاء ذلك خلال استقبال خص به رئيس الجمهورية عددا من قيادات الجماعة.

و بعيد اللقاء أدلى السيد محمد الأمين ولد النحوى بإسم وفد جماعة الدعوة والتبليغ للوكالة الموريتانية للأنباء بتصريح قال فيه: “الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأؤلئك هم المهتدون” صدق الله العظيم.

وتأثرا بهذا المصاب الجلل الذى أصاب جميع الموريتانيين وكل المسلمين قابلنا سيادة رئيس الجمهورية الذى قدم لنا التعازي في هذه المصيبة كما قدمها الموريتانيون سواء بالحضور شخصيا أو بالاتصال.

ونحن في هذا المقام نؤكد رضانا بقضاء الله سبحانه وتعالى ونقدم التعازى لذوى المصابين سائلين الله أن يبارك في خلفهم”.

قبل إكمال الموضوع أسفله يمكنكم الإطلاع على موضوعات أخرى للنفس المحرر

زر الذهاب إلى الأعلى