وزارة التجارة: تنظم أسبوعا حول موريتانيا في باريس

نواكشوط – ومـا – تحتضن العاصمة الفرنسية باريس في الفترة ما بين 22 و28 اكتوبر الجاري الدورة الثالثة من أسبوع حول موريتانيا، منظم من طرف وزارة التجارة والصناعة والصناعة التقلدية والسياحة ممثلة في إدارة الدراسات والتعاون بالتعاون مع القطاع الخاص الموريتاني.


ويهدف هذا الأسبوع الى ترقية قطاعات السياحة والثقافة ومنتجات الصناعة التقليدية الموريتانية عن طريق عرض وبيع أجود منتجاتها وتمكين السلطات وأصحاب المؤسسات الموريتانية من تحسيس وتعبئة رجال الأعمال الفرنسيين حول الإمكانيات الاقتصادية لموريتانيا وتوطيد الشراكة بين رجال الأعمال في البلدين.

كما يرمي الى تمكين المؤسسات الموريتانية من إشعار الموريتانيين المقيمين في فرنسا بالمنتجات والخدمات التي يمكن إن تقدمها لهم تلك المؤسسات.

ويتضمن برنامج الأسبوع الذي يدوم خمسة أيام معرضا مبرمجا على ثلاث مناطق سيقدم للزائرين السياحة والثقافة والصناعة التقليدية في تنوعها والقطاعات الرئيسية التي يجب ترقيتها بالإضافة الى القطاعات الواعدة للاستثمار فضلا عن مناقشة الإجراءات الأمنية المقام بها في السنوات الأخيرة وفرص الاستثمار في موريتانيا.

وحول المؤهلات والتحديات والأفاق المستقبلية في قطاعي الصناعة التقليدية والحرف في موريتانيا أوضح مدير الإدارة المعنية بنتظيم الأسبوع السيد كيسي ديالل آبو أنه في سنتي 1996 و2006 برزت موريتانيا كوجهة معتبرة للسياحة في الوسط الصحراوي وساهم ذلك في تنامي ظواهر ايجابية خصوصا في ولاية آدرار إذ تراجع مستوى البطالة وتم الحد من الهجرة الريفية وأعيد الاعتبار للهوية والثقافة الموريتانية.

وأضاف أنه في أواخر المواسم المثالية للسياحة 2006و2007 وصل عدد الزائرين الأجانب الوافدين عن طريق الرحلات المنظمة حوالي 14000 سائح مشيرا الى أن تنمية السياحية في موريتانيا تعرضت لظرفية أمنية أضرت بها كثيرا، الأمر الذي أدى الى توقف سباق
رالي باريس – دكار وما نجم عن ذلك من تأثيرات على البلد بخصوص الصورة والعائدات الاقتصادية المباشرة.

وقال إن السلطات العمومية سعيا منها للتصدي لهذه الوضعية نظمت سنة 2008 حملة اعلامية شاملة من أجل رد الاعتبار لصورة البلد كما نظمت زيارات صحفية واستكشافية الى موريتانيا للاطلاع على الوضع الميداني.

وأوضح مدير الدراسات والتعاون أن تنظيم هذا الاسبوع في باريس التي تعتبر السوق الرئيسية لموريتانيا بالاضافة الى استئجار طائرة بالتعاون مع “ابويه آفريك” خلال مهرجان وادان الثقافي اتسعت ل140 راكبا وضمت أبرز الوكالات السياحية الفرنسية والصحفيين المتخصصين والمهتمين بالمجال السياحي كلها إجراءات تصب في صالح ترقية السياحة في موريتانيا.

وأكد أن تنظيم هذا الاسبوع يتنزل في هذا السياق بغية دفع وجهة البلد السياحية عن طريق القيام بحملة ترقية إتجاه الوكالات السياحية الفرنسية من اجل برمجة بلادنا في في أبرز اصداراتها.

ويتوخى من نتائج هذا الاسبوع إعادة الاعتبار للصورة المشرقة للبلد ودعم الوجهة السياحية لموريتانيا وتقديم فرص الاستثمار المتاحة للموريتانيين المقيمين في فرنسا وتسهيل ولوج المؤسسات المحلية الى السوق الفرنسية.

قبل إكمال الموضوع أسفله يمكنكم الإطلاع على موضوعات أخرى للنفس المحرر

زر الذهاب إلى الأعلى