أهالي التجار يتظاهرون أمام قيادة الدرك

تظاهر العشرات من أقارب التجار الموقوفين على خلفية قضية ولد الخوماني المتهم بأخذ أموال الجيش صباح اليوم الأحد 24 مارس 2013 أمام قيادة أركان الدرك في نواكشوط مطالبين بإطلاق سراح التجار بشكل فوري.

وقال المتظاهرون إن الدرك اعتقل التاجرين الداه ولد محمد عبد الله ومحمد الحافظ ولد سعيد بسبب تعاملهما التجاري مع ولد الخوماني حيث اشترى منهم كميات من الإسمنت، مؤكدين أن التجار تعاملوا معه كأي زبون، ولم تكن عليه أي علامة تدل على أنه “سارق، أو أن الأموال يعمل فيها تعود للجيش الموريتاني”.

وطالب المتظاهرون وبينهم والد أحد المعتقلين وأبناؤه بإطلاق سراح المعتقلين فورا، معتبرين أن اعتقالهم يشكل ظلما لمجموعة من التجار لا علاقة لهم بالمال العام من قريب ولا بعيد، معتبرين أن ضغوطا كبيرة من أجل التوقيع على ديون للشاب ولد الخوماني رغم أن العكس هو الصحيح.

وأكد المتظاهرون أن التجار يطالبون ولد الخوماني بديون تزيد على عشرين مليونا، ومع ذلك يتم الضغط عليهم وتعذيبهم من أجل الاعتراف بديون لا وجود لها.

قبل إكمال الموضوع أسفله يمكنكم الإطلاع على موضوعات أخرى للنفس المحرر

زر الذهاب إلى الأعلى