40% من مستخدمي الغاز المنزلي سيحرمون من هذه المادة بسبب ازمة “بوعماتو-عزيز”

حذر موزعو الغاز في نواكشوط من تدعيات منع شركة BSA-GAZ المملوكة لرجل الاعمال ولد بوعماتو من حصتها الشهرية من الغاز وما قد ينجم عن ذلك من تاثيرات في عرض هذه المادة الحيوية وبالتالي مخاطر حدوث تذبذب في العرض ومضاربات في الاسعار.


لكن التأثير الأكبر سيقع على المستهلكين الذين يستخدمون قنينات الشركة والتي ستبقى فارغة لحين تسوية الخلاف الغامض مع الشركة الموردة.

ويصل مستخدمو قنينات الشركة حسب الموزعين إلى أكثر من نصف مليون مؤكدين أنها تحتل 40% من حجم سوق الغاز في موريتانيا

وقال موزعون اتصلوا بالمستهلك إن BSA-GAZ تم استثاؤها من عمليات التزود بالغاز لهذا الشهر بحجة عدم وجود الاعتماد المالي المطلوب وأن القارب الذي يحمل شحنة الغاز قد قام بتزويد شركتين الغاز الأخريين سومغاز وريم غاز وغادر الشواطئ الموريتانية ولن يعود إلا بعد 20 يوما الامر الذي يعني تعطل معاملات الشركة كل هذه الفترة.

وطالب الموزعون بتدابير عاجلة لتجنيب السوق الوطني تداعيات هذا الاجراء والهزات التي قد يتعرض لها جراء توقف نشاط واحدة من أكبر شركات توزيع الغاز في موريتانيا.

وحسب مصادر المستهلك فإن موزعي الشركة طالبوا الشركتين الأخريين بشحن قنينات BSA-GAZ لكن هذا الطلب قوبل بالرفض.

وكان خلاف قد نشب في الشهر الماضي بين الشركة المزودة وشركات التوزيع كاد أن يؤدي إلى أزمة في قطاع الغاز لكن اتفاقا بين الطرفين في نهاية المطاف عمل على انقاذ الموقف.

قبل إكمال الموضوع أسفله يمكنكم الإطلاع على موضوعات أخرى للنفس المحرر

زر الذهاب إلى الأعلى