مجلس شورى تواصل يعقد اول دورة بعد مؤتمر الحزب الاخير

دعا مجلس الشورى بحزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية(تواصل) إلى تكثيف ما سماها الجهود النضالية السليمة من أجل تغيير النظام القائم “وإرساء قواعد ديمقراطية حقيقية تفضي إلى التداول السلمي للسلطة وتحدث قطيعة مع أنظمة الفساد والاستبداد”.

وقال رئيس المجلس الصوفي ولد الشيباني، إنه بالقدر الذي تزداد “القناعة رسوخا لدى حزبنا بضرورة تحقيق تلك الأهداف في أقرب وقت ممكن يتكرس تمسكه بأن ذلك ينبغي أن يتم عبر تشاور وطني جاد يفضي إلى توافق على إصلاحات جوهرية في طبيعة نظام الحكم في اتجاه اعتماد النظام البرلماني وتحقيق الفصل التام بين السلطات والتوصل إلى ضمانات حقيقية تنهي أساليب تسخير الدولة ومقدراتها لحزب السلطة والموالين لها وتحقيق الحياد التام للأجهزة والمؤسسات الرسمية وخصوصا السلطات الإدارية والقوات المسلحة وقوات الأمن”.

وقال ولد الشيباني – في افتتاح الدورة العادية الأولى لمجلس شورى تواصل مساء اليوم الخميس – إن ما حصل من تجاوب مع مبادرة رئيس مجلس النواب مسعود ولد بلخير “إنما كان نابعا من الحرص على استنفاد الفرص من أجل إخراج البلد من الأزمة التي يتخبط فيها منذ انقلاب 2008 وإقامة ديمقراطية حقيقية تجعل الجميع يثقون في الاحتكام إلى صناديق الاقتراع ويتشبثون بها كوسيلة وحيدة للوصول إلى السلطة”.

ويتضمن جدول أعمال الدورة المصادقة على برنامج السياسية العامة للحزب ونظامه الداخلي
ومشروعي خطة العمل والميزانية السنويتين إضافة إلى مناقشة الوضع السياسي للبلاد على ضوء تقرير من المقرر أن يقدمه رئيس الحزب محمد جميل ولد منصور أمام الحاضرين في جلسة غير علنية.

وقال رئيس مجلس الشورى الصوفي ولد الشيباني، إن الأوضاع الحالية بموريتانيا”يطبعها استمرار الأزمة السياسية وتفاقم المشكلات الاقتصادية والاجتماعية والمعيشية والأمنية وتنامي الاحتجاجات العمالية، في ظل عجز النظام وفشله في إيجاد حلول لمشاكل المواطنين” حسب قوله.

قبل إكمال الموضوع أسفله يمكنكم الإطلاع على موضوعات أخرى للنفس المحرر

زر الذهاب إلى الأعلى