اضراب لموردي المواد الاستهلاكية احتجاجا على اتفاق الحمالة

هدد كبار موردي المواد الأساسية بالدخول في إضراب وغلق مخازن السلع الاستهلاكية التابعة لهم في نواكشوط ابتداء من يوم غد الأحد وذلك على احتجاجا على عدم التشاور معهم حول الاتفاق الأخير الذي أبرمته السلطات مع الحمالين والذي رفع كلفة حمل الطن من 1000 أوقية إلى 1500اوقية بالنسبة لحمالة الميناء.


وحسب مصادر من السوق فإن كبار الموردين والذين في أغلبهم من اتحادية التجار قرروا التصعيد ضد الاتفاق المذكور والذي يرونه ضد مصلحتهم. ويحمل التجار والي نواكشوط مسؤولية الاتفاق مع الحمالين دون الرجوع إليهم وذلك في ظل الجهود المتسارعة التي بذلتها السلطات لاحتواء اضراب الحمالين كما يطرح التجار مشكل التهديدات التي بات عمالهم يتعرضون لها من طرف حمالة الميناء. ويتوقع أن يؤدي الاضراب إلى هزة في سوق المواد الاستهلاكية بسبب الشلل الذي سينجم عن نقص معروضاتها في الاسواق في حال استمراره لأيام .

قبل إكمال الموضوع أسفله يمكنكم الإطلاع على موضوعات أخرى للنفس المحرر

زر الذهاب إلى الأعلى