مجموعة من حملة الشهادات العاطلين والمهتمين باصلاح المنظومة المتعلقة بالتشغيل

بيان

اننا نحن مجموعة من الشباب الغيورين على مصلحة هذا البلد ،والبعيدين كل البعد عن المآرب السياسية والمفاهيم الضيقة،نتعهد بفضح كل الممارسات المخلة بمبدء العدالة في توزيع الفرص والعدالة والمساوات التي ينص عليها الدستور الموريتاني لنأكد مايلي :
أنه أسوة بما ناضلت من أجله كافة الهيآت الشبابية في إطار احترام معايير التشغيل والنصوص المعمول بها (كواس حامل شهادة-الدكاترة العلميين-تجمع أنا علمي-تضامن حملة الشهادات-حملة الماستر…….).

أنه بات من المكشوف ماتقوم به بعض المؤسسات العمومية من خرق للقوانين والنظم المعمول بها في إطار التوظيف وخاصة الصندوق الوطني للتأمين الصحي الذي اكتتب مجموعة من المتدربين داخل الصندوق تم إيفادهم وإدماجهم بطرق ملتوية من خلال الزبونية والوساطة ليجدو أنفسهم رسميين داخل الصندوق،دون إعلان رسمي بفتح الاكتتاب أمام كافة الموريتانيين الذين تتوفر فيهم الصفات المطلوبة،بل إن الكارثة الكبرى كون من بين هؤلاء بعض الاداريين الذين ولجوا باب الوظيفة العمومية من خلال المدرسة الوطنية للادارة وهم الآن في فترة التكوين ويقدمون شهادات طبية لإعفائهم من الحضور أسبوعيا،أين صرامت إدارة المدرسة الوطنية للإدارة أين إحترام القوانين لماذا الازدواج الوظفي،إننا نطالب بفتح تحقيق في هذا الموضوع،كما نطالب بكشف مصير مسابقة البنك المركزي،ونوجه إلى رئيس الجمهورية طلبا ملحا بضرورة مراعاة مثل هذه الخروقات كما أننا نتعهد في القريب العاجل بالتظاهر أمام أي مؤسسة عمومية تخل بالنظم والقوانين المعمول بها في الاكتتاب.
والله على مانقول شهيد،وسنواكب فضح كل الممارسات التي تهدف للنيل من دولة القانون والمؤسسات كما أننا نتحفظ على أسماء الأشخاص إلى حين ضرورة الكشف عنها .

حرر بتاريخ 07/08/013

عن المكتب التنفيذي للمجموعة.

قبل إكمال الموضوع أسفله يمكنكم الإطلاع على موضوعات أخرى للنفس المحرر

زر الذهاب إلى الأعلى