شركة كنروس !!!

Extraction de l’or en Mauritanie: Le cyanure, c’est sûr?
00-9.jpg

  • واليوم ومع دخول إضراب عمالها يومهم الرابع ها هي تستعين بعمال غير مدربين يسيل لعابهم عند سماعهم للامتيازات المادية الكبيرة التى تدفعها الشركة للعمال بدون أن تكفل لهم الإجراءات الوقائية الضرورية حيث يدفعون حياتهم جهلا عندما يرتكبون خطأ بسيطا.
  • فمعلوم أن مادة سيانيد يكفي أن يبتلع الإنسان منها مقدار حبة أرز ليموت في الحال، لماذا؟ لأن تركيبها الكيميائي CN له قدرة كبيرة على الارتباط بالهيموجلوبين في الدم وبالتالي تتوقف الدورة الدموية في الحال “الموت المفاجئ”،كما تؤثر هذه المادة فى الطبيعة وخاصة عندما تمتصها التربة فالتهاطلات المطرية الأخيرة بتاريخ 10/08/2013 في منطقة تازيازت ستمكن من انتعاش الغطاء النباتي مما يترتب عنه امتصاص النبات لتلك المواد السامة الناتجة عن التعدين في تازيازت وبالتالي عندما تتغذى الماشية على تلك النباتات قد تظهر عليها أعراض طويلة أو قصيرة الأمد منها بقع حمراء داكنة أو تساقط الوبر . . . وعندما يتغذى الإنسان على ألبان أو لحوم تلك الحيوانات فإنه يعاني من أمراض مزمنة مثل: أمراض التنفس وبالنسبة للنساء فإن أكثر الحالات هي : الإجهاض المبكر أو الدوخة (الإحساس بالدوران).
  • إننا نتوقع وللأسف الشديد في القريب العاجل إن سارت الأمور كما هي أن تتزايد الوفيات نتيجة التعرض لنسبة أكثر من (50 ppm) من المادة السامة في الأماكن الخطرة (الحرجة) وكذالك عدم الأخذ فى الإعتبار إجراءات السلامة المتبعة دوليا .
  • والدليل على أن شركة تازيازت لا تتوفر على نظام بيئي مطمئن أنها لم تحصل على شهادة المطابقة لتسيير السيانيد من معهد تسيير السيانيد في واشنطون حسب مراسلة تلقيتها من مديره مؤخرا، في حين أنها تحترم ذلك في أنشطتها في الدول الأخرى كما يوضحه الجدول على الرابط التالي : Kinross Gold Corporation, Canada
  • اللهم لاتجعلنا أقل شأنا من جمهورية شيلى أو جمهورية غانا ……آمين

توصيات :

  • يجب أن تعرف كنروس تازيازت أن الشعب الموريتاني لن يغفر لها ما ترتكبه ضده من مخاطر بالرغم من تغليف ذلك بأعمال خيرية أو بمباركة من أحد العملاء المحليين الذين فضلوا الجيب على الوطن – وربما تسمح الفرصة مستقبلا بأسمائهم – وعليه يجب أن تتخذ عاجلا الإجراءات التالية :
  • 1- الحصول على شهادة مطابقة معالجة مادة السيانيد للنظم الدولية وذلك باستخراج شهادة المطابقة من معهد تسيير السيانيد بواشنطون.
  • 2- تعويض السكان المحليين عن ما لحق بهم من أضرار نتيجة عمليات التعدين في منطقة تازيازت.
  • 3- مساواة الامتيازات التي تمنحها شركة كنروس في كل بلد تعمل فيه مع الوطن موريتانيا فهو كبير في عيون أبناءه.
  • 4- السماح للجنة مكونة من المنتخبين والمجتمع المدني والخبراء الوطنيين من زيارة الشركة للاطلاع على حقيقة ما يجريونشره للرأى العام.
  • وتذكروا أن التمادي في الخطأ لا يعطيه صفة الحق وأن الخشبة مهما مكثت في قاع النهر سوف لن تصير سمكة.
  • وللحديث بقية . . .
  • محمد سالم بارك اللــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه
  • بيولوجي مركز أبحاث البيئة -جامعة عين شمس
  • مقاطعة الشامـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــى

قبل إكمال الموضوع أسفله يمكنكم الإطلاع على موضوعات أخرى للنفس المحرر

زر الذهاب إلى الأعلى