استياء مغربي من سحب دبلوماسيين موريتانيين من الرباط

نواكشوط ـ الصحراء ـ تعرف العلاقات الموريتانية المغربية بعض التوتر هذه الأيام، وهو التوتر الذي ربط بعض المراقبين بينه وبين التوتر في العلاقات المغربية الفرنسية. موريتانيا عينت القائم بالأعمال بالسفارة الموريتانية في الرباط في منصب سفير دون أن تعين خلفا له، وهو الإجراء الذي أثار غضب الرباط وردت بسرعة على القرار بتبليغ احتجاج إلى وزارة الخارجية الموريتانية.

ويعد غياب سفير موريتاني عن الرباط منذ بعض الوقت إجراء يصل لحد قطع العلاقات. وقد حاولت السلطات الموريتانية تهدئة الموقف من خلال استقبال وزير الخارجية الموريتاني للسفير المغربي في نواكشوط لشرح هذه الخطوة، فموريتانيا لا تريد للعلاقات أن تتدهور أكثر وهي التي تعرف برودة منذ حوالي السنتين.

ورغم التوتر الحاصل بين البلدين فإن موريتانيا شاركت بوفد سام على رأسه وزير الداخلية في اجتماعات الدورة 31 لوزراء الداخلية العرب في مدينة مراكش المغربية.

ترجمة “الصحراء”

قبل إكمال الموضوع أسفله يمكنكم الإطلاع على موضوعات أخرى للنفس المحرر

قبل إكمال الموضوع أسفله يمكنكم الإطلاع على موضوعات أخرى للنفس المحرر

زر الذهاب إلى الأعلى