استقالة جماعية من حزب الصواب

نواكشوط ـ صحفى ـ كشفت مصادر من داخل حزب الصواب أن مجموعة من مناضلى الحزب ناهزت 400 فرد قدمت استقالتها اليوم من حزب الصواب الذي يرأسه عبد السلام ولد حرمة .

الصواب كان يعيش حالة احتقان داخلية منذ الانتخابات البلدية والتشريعية نهاية العام الماضى انقسم على إثرها الحزب إلي فريقين فريق مع عبد السلام ولد حرمة بينما الثانى داعما لمحمد الكورى ولد العربي .

فيما قدم ولد العربي حلا لجميع المشاكل تمثل في أن يستقيل كل من ولد حرمة وولد الكورى من الحزب من أجل الحفاظ على كيان الحزب ، لكن عبد السلام رفض هذا الإقتراح متمسكا بمأموريته للحزب .

ولم يكن منع المنسقية الجهوية للحزب من إقامة مهرجان الدعم لغزة والعراق الذي دعت له باسم الحزب وتدخل عبد السلام عند ولاية انواكشوط من أجل منع الترخيص إلا دليلا واضحا على الصراعات الدائرة داخل الحزب .

قبل إكمال الموضوع أسفله يمكنكم الإطلاع على موضوعات أخرى للنفس المحرر

ولم تأت هذه الإستقالة من الفراغ حسب المصدر الذي أكد الخبر .

يذكر أن حزب الصواب يحسب على حزب البعث وهو الممثل له في القطر الموريتاني .

قبل إكمال الموضوع أسفله يمكنكم الإطلاع على موضوعات أخرى للنفس المحرر

زر الذهاب إلى الأعلى