حوار حول حقوق الإنسان: إربيها عبد الودود وجا آلاسان على قناة الوطنية

خلال الحوار الذي بثته قناة الوطنية في حلقة من برنامجها الأضواء الكاشفة بين السيدة إربيها عبد الودود رئيسة اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان والناشطة الحقوقية والسيد جا الحسن رئيس حركة لا تلمس جنسيتي والأستاذ بجامعة انواكشوط.

وخلال هذا الحوار تميزت مختلف تأكيدات السيد الحسن حسب رئيسة اللجنة بالنزعة المتطرفة والعنصرية فحسب السيد جا: فموريتانيا قائمة على نظام من الفصل العنصري والاستعباد الرقيق مشبها إياه بمقاولة تنعدم فيها الرحمة.

وبخصوص النظام القضائي قال السيد جا: إنه يشعر بالخجل لكون بلده رهينة في يد القوى الظلامية.

ولم ينج الأئمة من بذاءات السيد جا إذ وصفهم بأنهم مجموعة من المتملقين أصحاب اللحى الطويلة.

وفيما يتعلق بالتظاهرات التي تقوم بها حركته اعتبر أنه ليس لديه حاجة في أخذ تصريح لها من السلطات العمومية باعتبار التظاهرة حقا مطلقا وهو يرفض الخضوع للقوانين باعتبارها قوانين نظام ظلامي.

واعتبر أن القوات المسلحة يطبعها الطابع العرقي القائم على التمييز العنصري وأن حركته تحتفظ لنفسها بالحق في مقاومة الممارسات المخزية لهذا الجيش العنصري وتدعو أعضائها والمؤيدين لها وجميع الوطنيين الصادقين للتعبئة واليقظة.

وكان رد رئيسة اللجنة الوطنية حاسما: حديثك ليس حديث ناشط مدافع عن حقوق الإنسان ولا زعيم حركة مواطنين كما تزعم، بل أنت تدعو للفوضى والعنصرية والعنف والتمرد على القوانين والنظام العام.

“السيد جا العنصرية ليست قضية رأي بل هي جريمة خطيرة تتمثل في إنكار الإنسانية والشعور بالتفوق مما يثير القلق الذي يتضاعف عندما تكون مربيا.

اسمحوا لي أن أذكركم بأن القانون الموريتاني يحدد الإجراءات التي يجب أن تطبق على من يحتقر السلطات ويهددها فهل أنت على استعداد لتطبيق ما يلي:

” في دليل الجرائم:

– أنت تقوم علنا ودون خجل بالإهانة والتشهير والقذف.

– احتقار القضاة

– التحريض على الكراهية والعنف؛

– التهديدات اللفظية والكتابية

– النشاطات غير المرخصة

– العنف الصارخ والمستمر والمتكررضد النظام العام.

– نتيجة للتكرار تتفاقم الجريمة وتتحول إلى حالة تلبس.

” في الجزء الثاني من دليل الجرائم، تضع قدما في خطاب الكراهية ضد المجتمع الذي وصمته كلماتك ضد الجيش الذي تريد تفكيكه بجميع وسائل العنف مما يندرج تحت طائلة التحريض على التمرد.

” أنت تجاوزت حدود القانون لتدخل في نطاق جرائم التمرد وزعزعة أمن الدولة والإرهاب وإفساد القصر.

– وبصفتك مربيا تتفاقم هذه الأفعال ومجموعتك الصغيرة يمكن تشبيهها بعصابة إجرامية تقع تحت طائلة أحكام قانون الإرهاب سنة 0201

حالة التشدد العنيف الخاصة بك كمرب تمثل مدرسة في مجال جرائم الإنترنت

وأغتنم شهادة جميع المشاهدين وأدعوهم لقراءة والاستماع إلى التعليقات الخاصة بك على شبكة الإنترنت وعلى شبكات التواصل الاجتماعي.

حوار ساخن جدا يمكن الاستماع له على الرابط التالي:

https://www.youtube.com/watch?v=KlX2LWYpNCM

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى