الجيش المصري يرتكب مجزرة أمام دار الحرس الجمهوري

نواكشوط – صحفي – هاجمت قوات تابعة للحرس الجمهوري بمصر المعتصمين أمام دار الحرس فجر اليوم الأثنين 8-7-2013 بالأسلحة النارية مما خلف 54 شهيدا وأكثر من ألف جريح في أبشع مجزرة تشهدها مصر منذ سقوط الرئيس السابق محمد حسنى مبارك.

وافادت وكالة – الأخبار – التي اوردت الخبر ان وسائل الاعلام المصرية بثت صورا لضباط الحرس وهم يشرفون على المجزرة التي تم ارتكابها أثناء صلاة الفجر، وتناثرت جثث الشهداء على الأرض، بينما تم نقل المصابين إلى مستشفى ميداني أقامه المتظاهرون برابعة العدوية.

وقد تصاعدت ردود الفعل الغاضبة بعد المجزرة البشعة، وطالب رئيس حزب مصر القوية عبد المنعم أبو الفتوح رئيس المحكمة العليا بالاستقالة الفورية، كما انسحب حزب النور السلفي من المفاوضات الجارية مع الجيش.