ومع هذا فقد طردت ….

غريبة بعض مؤسسات تعليمنا لاتجيد الا تقنين الظلم ووضع العراقيل أمام الطلبة بحجج واهية ومضحكة وسخيفة ..

لكن المدرسة الوطنية للأشغال العمومية قد اكتشفت طورا جديدا في هذا المجال لم تتفتق عنه عبقرية الفوضى والظلم والعبث …انها إدارة المنسق “محمد ولد عوة” حفظه الله تعبث بمستقبل الطلبة وتتعامل بعدوانية منقطعة النظيرتجاه البعض…فليكن الطالب هو الثاني في الرتبة من اصل 125شاركت في مسابقة المؤسسة ..لايهم …فليتجاوز معدل النجاح المطلوب بنقطتين او ثلاث ..لايهم…..فليتفوق في كل المواد العلمية المتعلقة بتخصصه ..لايهم ……المهم فقط ان تطبق قانونك الظالم -الذي لانعرف من اين اتى -على طالب واحد لم يرسب طيلة السنة في مادة أساسية في حين تغض الطرف عن الآخرين …..

المهم فقط أن تقصي من لم يتحصل على “رتبة الشرف” في لغة “موليير” التي يعشقها “محمد ولد عوة” ولايخاطب الطلبة الا بها ولايقبل الا زيا يناسبها ويطرد من يلبس “الدراعة” لأجلها …….المهم فقط ان تطرد الطالب الوحيد المتحصل على معدل 15 في الفيزياء والرياضيات معا (اهم المواد واكثرهم ضواربا) لانه لم يحصل على شرف مساعدة “أستاذ المعلوماتية” حين سأل طالبين يعيدان دورة السداسي الأول عن ما ينقصهما ليتعامل مع أوراقهما على ذلك الأساس ….المهم فقط ان تثبت انك المدير او المنسق بالتعامل مع الطلبة على أنهم صبية فتشتم وتسب :(طيرو أبعيد -انتوم مانكم ش-لين تورطوني انصوعكم ونكبظ وحدين آخرين )…..

المهم فقط ان تكون لديك مؤسسة تديرها بتخبط وارتجالية فتحط مادة في الدراسة دون ان تدري برنامجها المقرر ويتعاقب عليها 5 أساتذة وبعد ان يجري الامتحان فيها وتخرج النتائج تلغى المادة وتؤجل الى سنة أخرى….المهم فقط ان تدوس العلم وتحتقر المواد العلمية لأجل لغة حقيرة ستنهار قبل ان يجف حبر الظلم القابع في مبنى مدرسة الأشغال العمومية ……المهم فقط ان يتجاوز من شهدت انت لهم “بضعف المستوى” ياسيادة المنسق وتترك الآخرين يتجرعون مرارة الظلم ….المهم فقط أن الحاصل على المعدل السنوي 12,10 قد طرد من مدرستكم ياسيادة المنسق ….فألف شكر لك …..

الطالب احمد ولد أحمدو