خلفية الخلاف بين رجال الأعمال والبنك المركزي الموريتاني

نواكشوط – البداية – كشفت مصادر عليمة أن الخلاف الذي إنفجر بين رجال الأعمال المعتقلين:عبدو محم، اشريف ولد عبد الله، ومحمد ولد نويكظ، مع البنك المركزي الموريتاني، والذي أدى لتوقيفهم، جاء على خلفية


طلب البنك المركزي تسديد المبلغ الذي يطالبون بتسديده دفعة واحدة مع الفوائد، فأعلنوا له أنه لا يتوفر عندهم، وأنه سبق الاتفاق بينهم مع البنك المركزي على تسديده على دفعات. مضيفة ذات المصادر، أن رجال الأعمال الثلاثة جاؤوا إلى البنك لتسديد الدفعة الأولى من المبلغ، ففوجؤوا إبلاغهم بقرار البنك الأخير، الشيء الذي أدى للخلاف ومن ثم توقيف المعنيين في إدارة مكافحة الجرائم الإقتصادية والمالية.

وفي سياق متصل، فرقت الشرطة تجمعا لأقارب رجال الأعمال المعتقلين، تجمعوا على مقربة من إدارة مكافحة الجرائم الاقتصادية والمالية، حيث أرغمتهم على المغادرة، دون إستخدام مسيلات الدموع والعصي.