جراء الأمطار متاجر السوق في روصو تغلق أبوابها وخسائر بالجملة

روصو ـ لكوارب إينفو ـ أجبرت مياه الأمطار عشرات الحوانيت وسط سوق المدينة على إغلاق أبوابها بعد أن غمرت مياه الأمطار سوق المدينة بشكل كامل، بينما حاول بعض التجار صرف مياه الأمطار بطرق بدائية في ظل حالة من اليأس والإحساس بالخسارة لدى عشرات التجار.

وواجهت النساء العاملات بسوق المدينة موفد موقع لكوارب بالصراخ “مللنا من الحديث والسلطات نائمة، لقد خسرنا كثيرا”، وتضيف أخرى “السلطات طلبت منا شرب الماء في سخرية لا تليق بسلطات أوكلت لها مهمة حماية المواطنين”، قائلة “ذهبنا إلى الولاية التي أخبرتنا ان الوالي غائب بينما قام الحاكم المساعد بزيارة إستكشاف لا أهمية لها”.

وتقول نساء سوق روصو إن مياه الأمطار غمرت متاجرهن، و”أن السلطات على علم بذلك لأن عددا من زوجات المسؤولين الإداريين والأمنيين لديهم متاجر في السوق غابوا عنها صباح اليوم الخميس في محاولة للتغطية على فشل أزواجهن”، تقول إحدى الغاضبات، مضيفة “هذا متجر زوجة … ولكنه لم تأتي اليوم لتكتشف تقصير زوجها الفاشل”.

وتقول إحدى التاجرات “إن شخصية أمنية كبيرة تريد إخفاء الخسائر التي تعرض لها التجار بينما لم تستطع زوجة هذا المسؤول الوصول إلى متجرها وسط السوق بسبب مياه الأمطار”، وتطالب رئيس الجمهورية بالتدخل العاجل.

وتؤكد بائعات السوق إن الوضع كارثي، وأن صور المتاجر تؤكد ذلك، قائلات “لقد جئنا للولاية والبلدية ولكن لاحياة لمن تنادي”.