تواصل يحسم أمره بالمشاركة في الانتخابات المقبلة

صحفي ـ السراج ـ قال محمد جميل ولد منصور رئيس حزب “تواصل” إن قرار الحزب بالمشاركة في الانتخابات المقررة في 23 نوفمبر 2013 لم يكن مفاجئا لبقية أحزاب المنسقية، و قال ولد منصور إن حزبه كان صريحا مع نظرائه في المنسقية و أوضح لهم رؤيته التي تقول برفض ربط المشاركة في الانتخابات بتوفر شروط معينة.
و لذلك – يضيف ولد منصور- حرصنا على أن لا ترد كلمة مقاطعة في وثائق المنسقية و اكتفينا باعلان الرفض وهو موقف قبلي لا تترتب عليه مقاطعة بالضرورة و كذلك لم ترد كلمة شروط في وثائق المنسقية لأن الشرط يعني انتفاء المشاركة بعدم تحققه.
و اعتبر ولد منصور الذي كان يتحدث زوال اليوم خلال مؤتمر صحفي نظمه حزبه لشرح موقفه، اعتبر إن الهدف الأول لإنشاء الأحزاب هو المشاركة ولا يصرفها عنها إلا صارف من الحجم الكبير على حد تعبيره، و أضاف ولد منصور إن عزاء أهل تواصل هو أن هذه المشاركة تهدف الى خدمة فكرة و تحقيق مصلحة و تخفيف المفاسد.
و قال ولد منصور إن حزبه سيبذل جهدا كبيرا في استمرار وحدة المنسقية “رغم التصريح و التلميح” الموجه ضد الحزب.
ولد منصور اعتبر ان اتهام حزبه بإضعاف الحراك الثوري أمر في إجحاف معتبرا أن “الحراك الثوير متوقف منذ فترة لغياب عدد من شروطه، و عندما كان موجودا شاركنا فيه بحجم معتبر.”
و استعرض ولد منصور خلال مؤتمره الصحفي مشاركة حزبه على المستوى الوطني حيث بلغ عدد اللوائح التي دفعت باسم الحزب 156 لائحة للمشاركة في التنافس على المجالس البلدية.