مدينة أكجوجت وبداية الرحلة مع ولد يعقوب

عاشت مدينة اكجوجت طيلة شهرين كاملين صراعات سياسية افرزت مرشح حزب الاتحاد من اجل الجمهورية “أحمدولديعقوب” كعمدة لبلدية اكجوجت وذلك بعد صراع بين سبعة احزاب ترشحت للمنصب ابقت منها صناديق اقتراع الشوط الاول حزب الاتحاد من أجل الديمقراطية والتقدم والحزب الحاكم الذين تنافسا على المنصب في الشوط الثاني في صراع دام قرابة الشهر , طبعت مجريات تلك الصراع النزاعات القبلية والحزبية في بعض الاحيان والمصلحية في أحيان أخرى , بل ان هذا الصراع قسم السكان على اساس الجهة حيث كتلة “آدرار” و “اينسيري” وان حاول البعض البعض من الشخصيات التخفي على ذلك خصوصا بصفة علنية . الا ان للعبة مرت بسلام والحمد الله حتى للخظة , ومن خلال صتاديق اقتراع الشوط الثاني أعلن سكان مدينة اكجوجت اختيارهم لمرشح حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الصحفي أحمد ولد يعقوب بنسة تجاوزت %63 ومن هنا تبدؤ رحلة القصة الطويلة مع الابن .

هو أحمد ولد يعقوب من مواليد أكجوجت درس بها تعليمه الاساس والابتداء التحق بالاذاعة نهاية السبعيناب وظل بعمل هناك كصحفي بالغتين العربية والفرنسية تولى اغلب المناصب بها تقلد منصب مدير المحطة الجهوية بأكجوجت مايقارب السنة عضو بالفدرالية المحلية لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية ومرشحه ايضا الفائز بمنصبالعمدة .

هي مدينة أكجوجت مدينة حديثة النشأة قليلة الساكنة غنية بأمتياز تعاقب عليها الكثير من الشركات وثلاثة عمد كان للأخير منهما الحظ الاوفر من حيث الزمن , لكن جميعهم لم يستطيعوا النهوض بهذه المدينة الى بر الامام وان اختلف اداء كل واحدهم عن الاخر بطبيعة الزمن والظروف والحزب .

تعاني المدينة اليوم من جميع المشاكل :
ـ الصحة :يوجد مستشفى واحد في هذه المدينة تنقصه جميع الادوات الطبية كما ينقصه الكادر البشري وصيدلية توفر جميع الادوية بثمن يليق مع دخل المواطن الضعيف ., وسيارة اسعاف أخرى وعمال نظافة وحراسة والتحسين من ظروف جميع العاملين في المستشفى , ومركز صحي هو الاخر في حالة يرثاء لها , وقرى مجاورة ليس فيها شيئ .

ـ التعليم : ابنية متهالكة واسرة تربوية متكاسلة وتسرب متواصل والقائمة تطول …………

ـ الماء والكرباء : تشكل هاتيت الخدمتين قصبة الحياة مع ندرتهما أو انعدا مهما في بعض أحياء المدينة وخصوصا الاحياء الجديدة والكزرات كما أن اغلب شوارع المدينة لاتوجد فيها انارة عمومية .

ـ النظافة : تعتبر مهمة النظافة من أهم المهام الموكلة للبلدية ولعل المتجول في شوارع المدينة يدرك مدى اتساخ شوارعها وكثرة القمامة الملقية في كل مكان من هذه المدينة, كما يجدر التنبيه ان البلدية لديها سيارة واحدة وقليلا من العمال العجزة .

ـ الشباب والرياضة : يوجد في المدينة ملعب واحد يحتاج الى ابسط مقومات للعب لا أماكن لندوات الثقافية لا قاعات للاجتماعات لا الا لا ………..

ــ المحاضر والمساجد : اغلب مساجد المدينة متهالكة وأغلب محاضره اندثرت العدم العناية والاهتمام .

ـ الاسكان : يعيش الكثير من سكان هذه المدينة في الاحياء العشوائية التي تشين المظهر الخارج للمدينة كما انها تصعب توصيل الخدمات الاساسية لسكان تلك الاحياء , كما لاتوجد في المدينة بنايات كبيرة وجميلة ولا ساحات عمومية خضراء .

ــ مشاكل أخرى : فساد في الزراعة والتنمية شوارع تحتاج الى ان تعبد وارياف تريد طرق وضعفاء يحتاجون للمساعدة وازمنة تفرض التدخل بصفة فورية ــ الامطار ــ ومظلومين يحتاجين لمنصف ودائنون في امس الحاجة الى حقهم و و و وكثيرا لم أذكره ولم أتذكره .

من الان بدأ العد التنازل لرحلة المدينة والابن ونطقت صفارة البداية , الطريق شائك وطويل وفيه الكثير من العوائق , لكنه مع ذلك كله لا يحتاج الا ارادة مصممة على الاصلاح قوية امينة صبورة .

نحن معك في الاصلاح وندلكم في غيره اماننينا لكم بالتوفيق في المهمة التكليفية راجين من العلي القدير تسديد خطاكم نحو مايقدم مينتنا الفتية الى بر الامان ويخرجها من بركة الانخطاط والتخلف , الى مستقبل مشرق تبزغ شمسه من بين اصابع المصلحين وأملي ان تكون من بينهم .