حاتم: زيارة وفد إنقلابيي مصر لموريتانيا فاحأت الرأي العام الوطني والدولي

نواكشوط ـ صحفي ـ ندد حزب الأتحاد والتغيير الموريتاني حاتم بما أسماه الممارسات القمعية التي تعرض لها الشباب الرافضون لزيارة الوفد المصري الأخيرة لموريتانيا والمتضامنون مع ضحايا انقلاب مصر. معبرا الزيارة انتهاكا لمقررات الإتحاد الأفريقي والمواثيق الدولية على حد قوله.

كما طالب الحكومة الموريتانية باستدعاء السفير المصري و إبلاغه احتجاجها على سلوك أعضاء الوفد المصري الذين قاموا بالإعتداء على الشباب المحتج.

جاء ذالك في بيان صادر عن أمانة الأعلام والأتصال بالحزب.

البيان:

في وقت تولت موريتانيا الرئاسة الدورية للإتحاد الإفريقي و الذي ينص ميثاقه على رفض الانقلابات و العنف بالقارة فوجئ الرأي العام الوطني و الدولي بوفد من الحكومة الانقلابية بمصر يؤدي زيارة رسمية لموريتانيا وتستقبله الحكومة الموريتانية بحفاوة بالغة ضاربة عرض الحائط بمقررات المؤتمر الأخير للإتحاد الإفريقي والذي لا يزال يعلق عضوية مصر بسبب انقلاب الثالث من يوليو الذي قاده السيسي على الرئيس الشرعي محمد مرسي .

استقبلت الحكومة الوفد بشكل رسمي وسط احتجاجات شعبية منددة بالزيارة و متضامنة مع آلاف الضحايا الذي سقطوا في مصر منذ الانقلاب و المعتقلين الذين بلغوا عشرات الآلاف لكن نظام ولد عبد العزيز فضل أن يقمع المحتجين كعادته ليثبت للعالم أنه لا يؤمن بقيم الديمقراطية التي يدعيها بل الأدهى من ذالك أن يقوم أفراد من الوفد المصري بالاعتداء على الشباب الرافض للزيارة و أمام وزيرة الثقافة والمدعي العام و شخصيات وازنة دون أن ينددوا بهذا التصرف الهمجي
إن حزب الإتحاد والتغيير الموريتاني “حاتم” ليؤكد على ما يلي :
 رفضه لزيارة وفد انقلابيي مصر لموريتانيا و يعتبر ذالك انتهاكا لمقررات الإتحاد الإفريقي و المواثيق الدولية –
 تنديده بالممارسات القمعية التي تعرض لها الشباب الرافضون لهذه الزيارة و المتضامنون مع ضحايا الانقلاب بمصر-
 مطالبته للحكومة الموريتانية باستدعاء السفير المصري و إبلاغه احتجاجها على سلوك أعضاء بالوفد المصري الذين قاموا بالإعتداء على الشباب المحتج
انواكشوط بتاريخ 11/02/2014
أمانة الإعلام والاتصال